رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون (الفرنسية-أرشيف)

قالت صحيفة غارديان إن رسالة مسربة إلى رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون حذرت من ارتفاع عدد الأسر المشردة إلى أربعين ألف أسرة بسبب تعديل قانون الرفاه الاجتماعي.

وذكرت الصحيفة أن الرسالة التي وجهها وزير الشؤون المحلية إيريك بيكلز كشفت عن انقسامات عميقة في الحكومة بشأن خطط الحد من الاستفادة عند سقف خمسمائة جنيه إسترليني في الأسبوع للعائلة.

وبحسب الوثيقة التي تم تسريبها للصحيفة يعتقد بيكلز بأن هذا الحد الأعلى سوف يؤدي إلى زيادة الأعباء على دافعي الضرائب، لأن آلاف الأسر لن تكون قادرة على دفع الإيجار وستكون مضطرة لطلب المساعدة من الحكومة المحلية.

وكتب الرسالة نيكولاس هيسلوب السكرتير الخاص بالوزير بيكلز وبطلب منه، وجاء فيها:

- 40 ألف أسرة ستصبح مشردة بسبب إصلاح قانون الرفاه الاجتماعي، وهو ما سيضع عبئا إضافيا على الخدمات.

- نحو 270 مليون جنيه إسترليني التي يوفرها تطبيق مبدأ سقف الخمسمائة جنيه سيتم إنفاقها لمساعدة المشردين الجدد.

- نصف الـ56 ألف مسكن التي تتوقع الحكومة بناءها بحلول 2015 لن تُنجز، لأن الشركات المكلفة بالبناء ستقتنع بأنها لن تكون قادرة على تعويض 80% من أسعار السوق من المستأجرين.

وردا على هذه الوثيقة، قال وزير العمل والمعاشات التقاعدية في حكومة الظل ليام بيرن إن "الوزراء لم يكونوا صريحين بشأن عواقب سياستهم، لقد أكدوا لنا أن التكاليف لن ترتفع، لكن هذه الوثيقة المسربة كشفت الحقيقة".

ومن جهتها قالت المسؤولة في الحزب الليبرالي جيني ويللوت إنها قلقة جدا من آثار الاقتراحات التي سيتم تنفيذها عام 2013 والتي تهدد بزيادة الفقر بين الأطفال. وقال المسؤول في جمعية الأطفال أنفر سولومون إن الكلفة الاجتماعية ستترك آثارا كارثية على عدد كبير من الأطفال.

وقالت الصحيفة إن وزير العمل كريس غارلينغ رفض في الشهر الماضي محاولة من حزب العمال تهدف لحماية المهددين بالتشرد بسبب إجراء حد الخمسمائة جنيه.

المصدر : غارديان