استطلاع أظهر أن 54% من الأسرائيليين غير راضين على أداء حكومة نتنياهو (الفرنسية

قالت الصحف الإسرائيلية إن موجة الاحتجاج المتعاظمة في إسرائيل تُدخل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزراء حكومته في حالة ضغط. وذكرت أن القاسم المشترك الذي يوحد المتظاهرين هو فقدان الأمل وأن الإسرائيليين لا يعرفون إلى أين يقودهم نتنياهو الذي أظهر استطلاع للرأي أن شعبيته انخفضت بشكل حاد.  

وكتبت صحيفة معاريف أن نتنياهو يجري مشاورات ماراثونية تستمر حتى الليل في ظل الاحتجاجات المنددة بارتفاع تكاليف المعيشة، وألغى زيارات إلى خارج البلاد، مشيرة إلى أنه أعلن أمس أنه سيعرض على الجمهور تفاصيل خطته التي تبلورت في لقاء ليلي مع وزيري المالية والإسكان. 

وأشارت إلى أنه وعد بتخفيض أسعار السكن ومساعدة الأزواج الشباب وكذلك الطلاب والجنود المسرحين.

وتؤكد الصحيفة في مقال بقلم مايا بنغل وآخرين أن الضغط على رئيس الوزراء لا يأتي من الخارج فقط بل ومن الداخل أيضا، وخاصة من حزب الليكود ومن محافل رفيعة المستوى أخرى في الحكومة، وقالت إنهم يقترحون على نتنياهو إقالة وزير المالية يوفال شتاينيتس.

وقال مسؤول في حزب الليكود أن تعيين شتاينيتس ألحق ضررا برئيس الوزراء، في حين أشار آخر إلى أن تقرير المراقب عن حريق الكرمل والذي سينشر قريبا يتضمن انتقادا لاذعا لوزير المالية أيضا.

وتشير معاريف إلى أن نتنياهو مع ذلك، واصل دعم وزير المالية على الأقل علنا ورسميا. 

من جهتها، تقول صحيفة يديعوت أحرنوت في مقال لها إن نتنياهو شبه الوضع الاجتماعي في إسرائيل بحمالة الجرحى - وهي جملة اقتبسها من المعجم العسكري- وقالت إنه دعا وزراءه إلى الدخول تحت حمالة الجرحى للمساعدة على نقل الجريح الذي يستلقي فوق الحمالة. وأضافت "بيد أن نتنياهو لا يخطر في باله أنه هو الجريح فوق الحمالة".

متظاهرون في تل أبيب احتجاجا على تكاليف المعيشة (الفرنسية)
استطلاع
وأضافت الصحيفة أن استنتاجا واحدا يمكن الخروج به مما يحدث هذه الأيام في إسرائيل، وهو أن جمهورا كبيرا وفيه كثيرون صوتوا لليكود ونتنياهو في الانتخابات الأخيرة يشعر بعدم الارتياح.

وختمت الصحيفة بالقول إن المتظاهرين هذه المرة يختلفون عن أسلافهم طوال السنين والأجيال، وهم بنون وبنات "ضاقوا ذرعا بالعروض الإعلامية حينما يُقدم إلينا ستة جنرالات تقارير عن سيطرة على قارب".

ومن جهة أخرى، أظهر استطلاع للرأي في إسرائيل نشرته صحيفة هآرتس أن 87% يؤيدون المتظاهرين مع تسجيل انخفاض حاد في شعبية رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وأعرب 9% من المستطلعة آراؤهم عدم تأييدهم للمتظاهرين، في حين قال 4% إنهم لا يدرون. واعتبر 81%  أن الاحتجاجات نابعة من ضائقة حقيقية و13% قالوا إنها نابعة من احتجاج سياسي ضد الحكومة.

كما أبدى 54% عدم رضاهم عن أداء حكومة نتنياهو في مقابل 32% أبدوا رضاهم.

من جهة أخرى، أعلن 27% أنهم سيصوتون لصالح حزب الليكود لو أجريت انتخابات اليوم ونفس النسبة أعطيت لحزب كاديما.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية