شكوك في سقف الدين الأميركي
آخر تحديث: 2011/7/21 الساعة 13:25 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/21 هـ
اغلاق
خبر عاجل :العبادي يأمر بإخراج كل الفصائل المسلحة من كركوك وفرض الأمن في المدينة
آخر تحديث: 2011/7/21 الساعة 13:25 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/21 هـ

شكوك في سقف الدين الأميركي

أوباما يحذر من عواقب وخيمة إذا لم يتم رفع سقف الدين (رويترز)

أشار دويل مكمانوس في مستهل مقاله بصحيفة لوس أنجلوس تايمز إلى ما قاله الرئيس باراك أوباما بأنه إذا لم يرفع الكونغرس سقف الدين بحلول الثاني من أغسطس/آب المقبل فإن العواقب ستكون وخيمة. وقال إن قائمة طويلة من خبراء الاقتصاد وغرفة التجارة الأميركية يوافقونه الرأي، بل حتى زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ.

لكن، كما قال مكمانوس، هناك رأي آخر أيضا. فكثير من الجمهوريين في مجلس النواب -حتى أولئك الذين يعتقدون بوجوب رفع سقف الدين- لا يصدقون سيناريو العواقب الوخيمة هذا وليسوا مستعدين للسماح بمزيد من الإقراض بدون خفض كبير للإنفاق قابل للتنفيذ.

وأحد هذه الآراء ما قاله الجمهوري من أريزونا بن كويل بأن أولويته الأولى هي تقليل حجم ومجال الحكومة، وإن أولئك الجدد على الكونغرس يعتقدون أن هذا هو ما يجري عمله هنا، وإن هذا هو ما كانت تدور حوله انتخابات 2010. وأضاف أن سقف الدين يمنح المحافظين النفوذ الذي يحتاجونه لفرض تخفيضات إنفاق كبيرة، وأن هذا هو الوقت المناسب لكبح الإنفاق الفدرالي.

اتفاقات الموازنات الماضية، بما في ذلك بعض التي تفاوض بشأنها الرؤساء الجمهوريون، غالبا ما وعدت بتخفيضات إنفاق، لكن عندما حان الوقت لتقليل الإنفاق تراجع الكونغرس
لكن ليس هذا هو العامل الوحيد الذي يجعل كويل والجمهوريون بمجلس النواب يترددون. فاتفاقات الموازنات الماضية، بما في ذلك بعض التي تفاوض بشأنها الرؤساء الجمهوريون، غالبا ما وعدت بتخفيضات إنفاق، لكن عندما حان الوقت لتقليل الإنفاق تراجع الكونغرس.

ومثل كثير من الجمهوريين يشكك كويل في مزاعم إدارة أوباما بأن الثاني من أغسطس/آب المقبل سيكون تاريخ آخر تأخير حقيقي، وأن عواقب الفشل في زيادة سقف الدين ستكون كارثية.

وفند ذلك بأنه حتى إذا لم تتم زيادة سقف الدين فمن الممكن دفع الفائدة على الدين ودفع التأمين الاجتماعي والرعاية الطبية ودفع رواتب الجيش وتعويضات المحاربين القدامى، ويمكن عمل نوع من تحديد الأولويات بعد ذلك.

وقال الكاتب إن كويل مثل زملائه الجمهوريين قطعوا شوطا طويلا بتماسكهم معا كحزب الرفض. فقد أجبروا أوباما وديمقراطيي الكونغرس على التفكير مليا في تخفيضات الإنفاق لنحو ثلاثة تريليونات دولار طوال عشر سنوات، بما في ذلك تخفيضات كبيرة في برامج الديمقراطيين الأساسية للتأمين الاجتماعي والرعاية الطبية.

المصدر : لوس أنجلوس تايمز

التعليقات