مشروبات يعلن منتجوها أنها مفيدة للحمية وخالية من السكر (رويترز)

قالت صحيفة ديلي تلغراف إن بعض الذين لديهم ولع بمشروبات الحمية، ويتناولون في اليوم عبوتين أو أكثر، نمت خصورهم ست مرات أسرع من أولئك الذين لم يستهلكوا تلك المشروبات.

وأضافت الصحيفة أن مشروبات الحمية أو المشروبات قليلة السكر وقليلة الحريرات تحتوي على سكر صناعي مثل الأسبرتام بدل السكروز والفركتوز. ونقلت عن دراسة أجريت على 474 شخصا واستمرت عشر سنوات، وجدت أنهم كلما شربوا أكثر كلما زادت أوزانهم.

وقالت أستاذة علم الأوبئة التحليلية في مدرسة جامعة تكساس للطب هيلين هازودا "يمكن أن تكون خالية من الحريرات لكن ليس بدون عواقب سيئة". وأضافت "تشير المعطيات من هذه الدراسة وغيرها أن ترويج الصودا والمُحليات الصناعية كمواد صحية أمر لا يُنصح به".

وأوضحت الصحيفة أن الباحثين اعتمدوا مراقبة مقياس الحوض ووزن المشاركين ومقارنتها بمقاييس من لم يتناولوا هذه المشروبات، وكانت النتيجة أن 70% عانوا من زيادة محيط الحوض مقارنة بمن لم يشربوا.

كما أن الذين تناولوا هذه المشروبات بكثافة كانت الزيادة عندهم كبيرة إذ بلغت 500%.

وقال معدو الدراسة عند تقديمها في الدورة العلمية للجمعية الأميركية للسكري إن سياسات ترويج مشروبات الحمية يمكن أن تحتوي على آثار مدمرة للصحة.

ولم تراقب الدراسة الاختلافات في وجبات المشاركين وأنماط حياتهم، وقالت إنه من المرجح أن أولئك الذين تناولوا كميات كبيرة من المشروبات الغازية كانوا يتبعون نظاما غذائيا فقيرا مقارنة بأولئك الذين يميلون إلى تجنبها.

المصدر : ديلي تلغراف