الاستماع إلى المذياع يمنح الناس شعورا أكبر بالسعادة والحيوية (غيتي) 

قالت صحيفة ذي تليغراف أن مسحا أجراه مكتب الإعلانات الإذاعية في بريطانيا كشف أن الاستماع إلى المذياع يجعل الشخص أكثر سعادة وطاقة وحيوية.

أجري المسح على عينة من ألف شخص في بريطانيا من الذين يتواصلون مع الإعلام. أسئلة المسح أرسلت إلى هواتفهم الذكية، وكشفت ردودهم أن الاستماع إلى المذياع يرفع شهورهم بالسعادة إلى الضعف، وحيويتهم إلى ثلاثة أضعاف، مقارنة بالتلفزيون والإنترنت.

وتعتبر نتيجة المسح مفاجئة، حيث جاء المذياع في المقدمة متقدما على التلفزيون والإنترنت. ورغم أن بعض الردود جاءت إيجابية بشأن التلفزيون وتصفح الإنترنت فإن المذياع جاء متقدما بفارق كبير.

وتنقل الصحيفة عن مدير قسم التخطيط في مكتب الإعلانات الإذاعية مارك باربر، قوله "الناس يبدون أكثر سعادة وأكثر طاقة وحيوية عندما يستمعون إلى المذياع الذي يلعب دورا مهما في حياتهم . للمذياع دور عاطفي مهم في حياة الناس. إن الناس يستخدمون الراديو كوسيلة تدعم نمط حياتهم وتعطيهم شعورا إيجابيا بشأن حياتهم (..) بحثنا الأخير يبرز مدى التأثير الهائل الذي يلعبه المذياع في التأثير في عواطف ومشاعر الناس".

وقد خصص جزء من المسح لدراسة تأثير الاستماع إلى المذياع على نشاط الدماغ. كانت العينة مؤلفة من ستة أشخاص ثلاثة رجال وثلاث نساء. وكشف الرسم البياني للنشاط الدماغي أن مستوى النشاط في دماغ الإنسان يرتفع إلى مستويات عالية عندما يستمع إلى المذياع.

إلا أن الصحيفة أشارت إلى افتقار البحث لأي أسئلة عن الصحف والمجلات.

المصدر : ديلي تلغراف