هل يغرق الناتو في المستنقع الليبي؟
آخر تحديث: 2011/6/23 الساعة 14:17 (مكة المكرمة) الموافق 1432/7/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/6/23 الساعة 14:17 (مكة المكرمة) الموافق 1432/7/23 هـ

هل يغرق الناتو في المستنقع الليبي؟

الناتو رفض تعليق هجماته ضد كتائب القذافي لكنه أقر بضرب مواقع مدنية بالخطأ (رويترز)

تساءلت مجلة تايم الأميركية عن ما إذا كان حلف شمال الأطلسي (ناتو) سيغرق في ما وصفته بالمستنقع الليبي، وقالت إن القادة الغربيين يؤكدون أن معمر القذافي تم إضعافه وأنه بات معزولا، وسط مخاوف في بعض العواصم الغربية تشي بعكس ذلك.

ويضيف بعض القادة الغربيين الداعمين لحملة الناتو أن القذافي بات ضعيفا ولم يعد يسيطر على شيء في البلاد وأنه اقترب من وضعية الركوع والاستسلام، وسط انتقادات بشأن استهداف الناتو مواقع مدينة في ليبيا.

فبعد ثلاثة أشهر من حملة الناتو وغاراته الجوية المستمرة ضد كتائب العقيد الهادفة إلى إسقاط النظام، هناك اختلافات متزايدة في وجهات نظر الدول المشاركة في الحملة أو الداعمة لها.

وأعربت تايم عن القلق إزاء مرور الوقت دون تمكن الناتو من إكمال المهمة المتمثلة بإسقاط القذافي وإنقاذ المدنيين الليبيين من شر نيران أسلحته الثقيلة، وبالتالي يجد الناتو والغرب من ورائه أنفسهم غارقين في المستنقع الليبي.

قلق البعض يتمثل في مرور الوقت دون تمكن الناتو من إكمال المهمة المتمثلة بإسقاط القذافي وإنقاذ المدنيين الليبيين من شر نيران أسلحته الثقيلة، وبالتالي يجد الناتو والغرب من ورائه أنفسهم غارقين في المستنقع الليبي
تذمر البعض
ويأتي القلق الغربي عقب قصف للناتو شمل بعض المنازل السكنية في طرابلس وما حولها، مما تسبب في تذمر بعض المسؤولين العرب مثل تحفظ الأمين العام لجامعة الدول العربية المنتهية ولايته عمرو موسى على حملة الناتو برمتها.

كما أن إيطاليا -وعبر وزير خارجيتها- دعت الأربعاء إلى تعليق سريع لعمليات الناتو العسكرية ضد القذافي بهدف إيجاد ممرات لإيصال المساعدات الإنسانية، الأمر الذي عارضته فرنسا.

وفي المقابل وبّخ رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون بعض المسؤولين العسكريين إثر تصريحاتهم المتمثلة في إعرابهم عن صعوبة المهمة العسكرية في ليبيا، وقولهم إنه يصعب الاستمرار وسط شح المصادر المتوفرة، وقال إن مهمة العسكريين تنحصر في القتال، وأما التصريحات فمن شأن السياسيين.

وأما غارات الناتو الجوية فدمرت منطقة باب العزيزية -حيث يقيم القذافي- عن بكرة أبيها، وسط تصاعد الجدل في بعض الأوساط الأوروبية بشأن مدى جدوى الحل الحربي ضد القذافي.



واختتمت تايم بالقول إن الوقت يمر سريعا بالنسبة للأمم الداعمة للناتو في الحملة العسكرية ضد القذافي، وسط مخاوف من أن يغرق الناتو في المستنقع الليبي.

المصدر : تايم

التعليقات