صحيفة أميركية: على الأسد الرحيل
آخر تحديث: 2011/6/23 الساعة 16:50 (مكة المكرمة) الموافق 1432/7/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/6/23 الساعة 16:50 (مكة المكرمة) الموافق 1432/7/23 هـ

صحيفة أميركية: على الأسد الرحيل

 لوس أنجلوس: آلاف السوريين خرجوا للشوارع بعد خطاب الأسد (الفرنسية)

قالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز الأميركية إنه يجب على الرئيس السوري بشار الأسد أن يتنحى عن السلطة ويرحل، وأوضحت في افتتاحيتها أنه يجب على باراك أوباما أن يفعل ما رفض فعله حتى اللحظة، وذلك يتمثل في ضرورة دعوة الرئيس الأميركي للأسد لأن يستقيل من منصبه.

وأشارت الصحيفة إلى الخطاب الأخير للأسد الذي وعد فيه بإصلاحات دستورية وبنهاية لسفك الدماء، واعدا بحوار وطني يكون من شأنه توسيع المشاركة السياسية، وداعيا اللاجئين السورين إلى العودة من تركيا إلى ديارهم.

لكنها قالت إن الآلاف من السوريين خرجوا إلى الشوارع في أعقاب الخطاب احتجاجا على ما جاء فيه، وأضافت أنه بات على أوباما ضرورة دعوة الأسد إلى التنحي.

وانتقدت لوس أنجلوس تايمز الإدارة الأميركية بشأن ما وصفته بانتظارها وتلكؤها وعدم إطلاقها الدعوة للأسد بالتنحي عن سدة الحكم، مشيرة إلى أن أوباما كان في مايو/أيار الماضي قال إنه يجب على الأسد قيادة حركة الإصلاح في البلاد أو أن يتنحى ويبتعد عن السلطة.

أوباما في خطابه الشهر الماضي قال إنه يرغب في أن يضغط على الحكومة السورية من أجل ضرورة وقفها أعمال العنف التي تنفذها ضد أبناء الشعب السوري، وأن تبدأ الإصلاحات التي من شأنها نقل البلاد إلى النظام الديمقراطي
حق الشعب
وقال أوباما في خطابه الشهر الماضي إنه يرغب في أن يضغط على الحكومة السورية من أجل ضرورة وقفها أعمال العنف التي تنفذها ضد أبناء الشعب السوري، وأن تبدأ الإصلاحات التي من شأنها نقل البلاد إلى نظام ديمقراطي حقيقي، والذي يؤكد على حقوق الشعب السوري أسوة ببقية الشعوب في العالم.

وأما في أعقاب الخطاب الأخير للأسد فعلق الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية بالقول إن الأهم هي الأفعال وليست الأقوال.

وأضافت الصحيفة إن كل المعطيات على الأرض السورية توحي بأن الوقت ليس متأخرا للأسد كي يقود سوريا إلى مجتمع من الديمقراطية والتعددية، مشككة بأي توقعات بأن يفعل الأسد ذلك، ومضيفة أن التغيير في سوريا يتطلب تغييرا من الأعلى أو من رأس الهرم.

وربما يعود تردد الإدارة الأميركية في دعوتها الأسد للتنحي إلى القلق من أن تلك الدعوة قد يتبعها قرار من مجلس الأمن الدولي بفرض حظر جوي فوق الأجواء السورية، تماما كما حصل في الحالة الليبية عندما كانت دعت العقيد معمر القذافي للتنحي الذي تبعه قرار شرعي يخول حلف شمال الأطلسي (ناتو) بحماية المدنيين في ليبيا وما تلى ذلك من تطورات.

تدخل عسكري
ولكن لوس أنجلوس تايمز تساءلت عن الحكمة من وراء أي تصريحات أميركية للأسد بالتنحي، ما لم تكن منذرة وملوحة بتدخل عسكري، إذ إن من شأن التلويح بالتدخل العسكري تقديم الدعم والعون للسورين الثائرين والمطالبين بالديمقراطية في البلاد، والذين يدركون أن مطالبهم الشرعية لن تتحقق سوى بإسقاط النظام.

وحتى لو أن الولايات المتحدة لا تريد استخدام القوة العسكرية ضد نظام الأسد في سوريا، فإنه والقول للصحيفة- يجب على واشنطن تشديد العقوبات والتباحث مع الجماعات السورية المعنية مرحلة ما بعد الأسد.





وأشارت الصحيفة الأميركية إلى الانتقادات الني تواجهها الولايات المتحدة في ظل تلكؤها وترددها إزاء اتخاذ خطوات مناسبة بشأن الثورات الشعبية العربية، وخاصة في حالتي مصر والبحرين، مؤكدة أنه ليس من حاجة للتردد في الحالة السورية، فأوباما يجب أن يقول للأسد إن عليه أن يرحل.

المصدر : لوس أنجلوس تايمز