لا جديد من المبعوث الروسي بليبيا
آخر تحديث: 2011/6/17 الساعة 13:17 (مكة المكرمة) الموافق 1432/7/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/6/17 الساعة 13:17 (مكة المكرمة) الموافق 1432/7/17 هـ

لا جديد من المبعوث الروسي بليبيا

مارغيلوف يتحدث للصحفيين في مطار بنغازي (الفرنسية)

قالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز إن المبعوث الروسي ميخائيل مارغيلوف التقى مسؤولين ليبيين في طرابلس لكنه لم يحقق شيئا فيما يتعلق بموضوع مستقبل القذافي. وبينما قال مسؤولون إنه أصر على البقاء، يصر الثوار بدورهم على عدم التحاور إلا بعد مغادرته.

وقال مارغيلوف ورئيس الوزراء الليبي بغدادي علي محمودي إن أهم نقطة وهي مستقبل القذافي ظلت بدون حل. وأوضح مارغيلوف لوكالة إنترفاكس الروسية للأنباء إن المسؤولين الليبيين أكدوا له أن "القذافي ليس مستعدا للمغادرة".

وكان محمودي قد أعلن في مؤتمر صحفي أن موضوع مغادرة القذافي "خط أحمر" لا يمكن تجاوزه، وأضاف "القذافي رمز هذا البلد، ولن نقبل أي شيء ضده".

وقالت الصحيفة إن مستقبل القذافي (69 عاما) الذي حكم ليبيا 42 سنة، كان موضوع نزاع منذ اندلاع الثورة في شهر فبراير/شباط الماضي.

ويصر الثوار الذين يدعمهم الغرب على رحيل القذافي وأسرته قبل بدء أي حوار.

وقالت وسائل الإعلام الروسية إن مارغيلوف التقى بمسؤولين ليبيين لكنه لم يلتق القذافي، وجاءت زيارة المبعوث الروسي إلى طرابلس بعد زيارته زعماء الثوار في بنغازي.

وقالت الحكومة الليبية إن القذافي مستعد للتنازل عن السلطة لحكومة يختارها الشعب الليبي في ظل دستور جديد. في حين أبلغ نجل القذافي سيف الإسلام، صحيفة إيطالية هذا الأسبوع أنه من الممكن تنظيم الانتخابات تحت إشراف دولي في غضون ثلاثة أشهر كجزء من عملية انتقال نحو الديمقراطية.

وقال الناطق باسم الحكومة الليبية موسى إبراهيم، إنه في إطار خطة الحكومة، لا يمكن منع القذافي أو أقاربه من تولي مناصب سياسية.

لكن الثوار رفضوا هذا العرض وقالوا إنه من غير المعقول التصديق أن دكتاتور ليبيا سيتخلى حقا عن السلطة. وتصر المعارضة على أن خروج القذافي أو القبض عليه في اتهامات بانتهاك حقوق الإنسان أمر ضروري لتحقيق المصالحة وإقامة حكومة ديمقراطية.

المصدر : لوس أنجلوس تايمز
كلمات مفتاحية:

التعليقات