مروحية أباتشي فرنسية أثناء أحد التدريبات (الفرنسية)

قالت صحيفة ذي أوبزيرفر البريطانية إن حلف شمال الأطلسي (الناتو) عازم على توجيه أشد الضربات إلى العقيد الليبي معمر القذافي في حال رفض الأخير التنحي عن الحكم، وهدد الناتو باستخدام مروحيات الأباتشي ضد القذافي، ما لم يرحل.

ونسبت صحيفة ذي أوبزيرفر البريطانية إلى أحد الثوار المدافعين عن مصراتة النقيب علي محمد قوله إنه إذا ما فشلت المساعي التي يقوم بها رئيس جنوب أفريقيا جاكوب زوما في إقناع القذافي بالرحيل، فإن الناتو سيهاجمه بشدة، وبشكل لم يفعله من قبل.

وأضافت الصحيفة أن مروحيات أباتشي بريطانية وأخرى فرنسية من طراز "تايغر" قد تبدأ بشن هجمات وصفتها بالجراحية ضد كتائب القذافي الأمنية التي تحاصر مدينة مصراتة منذ أشهر.

استمرار كتائب القذافي في قصف المدن والقرى الليبية بالأسلحة الثقيلة بعيدة المدى -التي لا يستطيع الثوار مواجهتها- يجعل الناتو يستخدم روحيات الأباتشي ضد مدافع العقيد
وأوضحت الصحيفة أن تلك المروحيات قادرة على تدمير دبابات العقيد وآلياته الحربية المنتشرة في مواقع في بلدة الزلتان غرب مدينة مصراتة، بمخاطر قليلة بالنسبة للمدنيين الذين تتخذهم كتائب القذافي دروعا بشرية.

قصف المدن
وقال النقيب الثائر إن وضع الثوار يختلف عن وضع جنود القذافي، "فأنا أدافع عن بيتي وعن أهلي وعن مدينتي، ولكن عناصر القذافي لا يؤمنون بما يقاتلون من أجله".


وفي ظل استمرار كتائب القذافي في قصف المدن والقرى الليبية الواقع تحت سيطرة الثوار بالأسلحة الثقيلة بعيدة المدى -التي لا يستطيع الثوار مواجهتها- فإنه بات من الضروري بالنسبة للناتو استخدام مروحيات الأباتشي ضد مدافع العقيد.




وفي حين يقول بعض الثوار في مصراتة إن القذافي لن يستسلم -رغم كثافة نيران الناتو، وذلك في ظل اعتقاده بأنه سيتنصر في نهاية المطاف- أعربت مصادر في الناتو عن أملها في أن تبدأ كتائب القذافي التفكير بشكل مختلف، وذلك عندما يبدأ الحلف إستراتيجية الهجمات الجديدة ضدها،
التي قد تبدأ اعتبارا من مساء الثلاثاء القادم.

المصدر : الأوبزرفر