باكستانيون رفضوا ضرب المسلحين
آخر تحديث: 2011/5/23 الساعة 15:20 (مكة المكرمة) الموافق 1432/6/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/5/23 الساعة 15:20 (مكة المكرمة) الموافق 1432/6/21 هـ

باكستانيون رفضوا ضرب المسلحين

طائرة بدون طيار (بريداتور) الأميركية (الفرنسية)

كشفت برقية سرية نشرها موقع ويكيليكس أن طيارين باكستانيين عطلوا طائراتهم النفاثة بهدف عدم استخدمها في المشاركة في العمليات العسكرية ضد المسلحين في المناطق القبلية على الحدود مع أفغانستان.

ووفقا لبرقية ثانية، فإن رئيس الجيش الباكستاني طلب من المسؤولين العسكريين الأميركيين الاستمرار في التغطية الجوية باستخدام الطائرات بدون طيار (بريداتور) على طول الحدود رغم ما تلقاه هذه العمليات من انتقادات في العلن من قبل المسؤولين الباكستانيين.

وقالت صحيفة واشنطن تايمز إن البرقية الأولى التي جاءت في مارس/آذار 2006 تشير إلى أن نائب رئيس هيئة الأركان الجوية للعمليات خالد شودري أبلغ الوفد الأميركي الزائر أنه يتلقى تقارير شهريا بشأن عمليات تخريب للطائرات من قبل طيارين.

وقد أوضح شودري -حسب البرقية- أن تلك التصرفات تأتي ضمن جهود "الإسلاميين في صفوف العسكريين لمنع استخدام الطيران الباكستاني في دعم العمليات الأمنية في المناطق القبلية على الحدود مع أفغانستان".

أما البرقية الثانية التي صدرت عن السفارة الأميركية في فبراير/شباط 2008، فقد كشفت أن رئيس الجيش الباكستاني أشفاق كياني سعى إلى استمرار عمليات طائرات بريداتور في المنطقة الحدودية حيث يخوض الجيش الباكستاني قتالا مع المسلحين.

وأشارت واشنطن تايمز إلى أن المسؤولين الأميركيين والباكستانيين لا يقرون علنا بالبرنامج السري المتفق عليه بينهم.

وقالت إن كياني أدان في بيان "علني نادر" الهجوم الذي قامت به طائرات بدون طيار يوم 17 مارس/آذار الماضي، قتل فيه نحو أربعين باكستانيا في جنوب وزيرستان.

من جانبه قال لواشنطن تايمز مسؤول باكستاني -اشترط عدم الكشف عن هويته بسبب حساسية المسألة- إن تلك العمليات العسكرية تم تنفيذها بعد تعاون وثيق في تبادل المعلومات بين أميركا وباكستان.

ووفقا لمسؤولين أميركيين ومحللين، فإن عناصر في قوات الجيش الباكستاني وأجهزة المخابرات تمانع قطع علاقاتها مع المسلحين العاملين في أفغانستان والهند.

المصدر : واشنطن تايمز

التعليقات