جنود أميركيون يتابعون خبر مقتل بن لادن (الفرنسية)

قالت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية إن مقتل أسامة بن لادن ضربة قاصمة لما أسماه الإرهاب الإسلامي.

واعتبر نيل غاردينر في مقال بالصحيفة يوم وفاة بن لادن يوما عظيما لأميركا وبقية العالم الحر، ورسالة لمن أسماهم الإرهابيين الإسلاميين بأن أعداء الحرية سيطاردون في كل مكان. وقال إن وفاته تذكير قوي أيضا بتصميم الغرب للرد على أولئك الذين يسعون لتهديده.

وأكد غاردينر أن قتل بن لادن ضربة قوية ليس فقط لشبكة القاعدة وإنما للإرهاب الإسلامي ككل. ولكن لا يمكن أن يكون هناك مجال للرضا، لأن الحرب الطويلة ضد ما أسماه شبكات الإرهاب الإسلامي مستمرة. ورغم أن الرأس قد قُطع فإن القاعدة تطورت إلى منظومة إرهاب عالمية لها فروع في أنحاء العالم يجب استئصالها أيضا.

وقال إن القاعدة ستحاول بلا شك الثأر لزعيمها بتوجيه ضربات لأميركا وبريطانيا والحلفاء الرئيسيين والمصالح الأميركية والبريطانية في جميع أنحاء العالم، وهذا الوقت يحتاج إلى يقظة كبيرة في كل العالم الغربي، وخاصة في الولايات المتحدة وبريطانيا.

وأضاف الكاتب أن قتل بن لادن بعد عقد من التعقب يمثل تذكيرا هاما بأن الولايات المتحدة منخرطة في حرب طويلة ضد عدود لدود، بما في ذلك الحرب الهامة في أفغانستان وباكستان ضد حركة طالبان ومؤيديها في تنظيم القاعدة.

واعتبر نجاح عملية مطاردة بن لادن تقديرا للتضحية الغالية التي قدمتها القوات الأميركية والبريطانية وقوات حلف شمال الأطلسي الأخرى في أفغانستان. وأضاف أن العالم اليوم أصبح أكثر أمنا بالتخلص من بن لادن، لكن لا يمكن أن يكون هناك توانٍ في الأمر إلى أن يتم دحر القاعدة وتوابعها تماما واستئصالها من الأرض.

المصدر : ديلي تلغراف