تايمز: حملة الناتو بليبيا تؤتي أكلها
آخر تحديث: 2011/5/11 الساعة 12:10 (مكة المكرمة) الموافق 1432/6/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/5/11 الساعة 12:10 (مكة المكرمة) الموافق 1432/6/9 هـ

تايمز: حملة الناتو بليبيا تؤتي أكلها

تايمز: ما حققه الثوار من تقدم يدحض فكرة الجمود في الحرب (الأوروبية)

اعتبرت صحيفة تايمز في افتتاحيتها أن تدخل حلف شمال الأطلسي (ناتو) لحماية المدنيين الليبيين يؤتي أكله، ودعت قادة الغرب إلى الاحتفاظ بهذا الزخم، لأن ذلك "يصب في مصلحة أمن الغرب وربيع العرب".

وقالت إن رئيس الحكومة البريطانية ديفد كاميرون أبدى حزمه تجاه نظام العقيد معمر القذافي الذي هدد بقمع المطالبة بالإصلاح عبر سفك الدماء، ولكن عليه الآن تنشيط الحملة مجددا لصد ذلك التهديد، لأن ذلك كله يصب في مصلحة الشعب الليبي وربيع العرب وأمن الغرب، حسب تعبير تايمز.

ووصفت الصحيفة الاتهام للقذافي بشن الهجوم على شعبه بأنه تسمية خاطئة، وقالت إن المشهد في ليبيا ليس حربا أهلية، بل هجوم "نظام غير شرعي على شعب أسير".

المشهد في ليبيا ليس حربا أهلية، بل هجوم نظام غير شرعي على شعب أسير
واعتبرت الصحيفة حملة الناتو في ليبيا بأنها عادلة وضرورية، وأشارت إلى أنها تصب في مصلحة أمن الغرب لأنها تضمن نهاية لنظام "يرعى الإرهاب".

وتعليقا على الجدل الدائر بشأن تدخل الناتو ووصفه بمهمة الزحف قالت الصحيفة إن الإصرار على مغادرة القذافي السلطة ليس مطلبا إمبرياليا مبالغا فيه، بل هو بكل بساطة تنبيه بسيط إلى أنه لا يمكن حماية المدنيين عبر تسوية سياسية تجعل القذافي حرا في استئناف ما وصفته بالتخريب.

وانتقدت في هذا الصدد مواقف دول في الاتحاد الأوروبي مثل اليونان وإيطاليا اللتين تدعوان إلى إجراء مصالحة وحوار وقالتا إنهما مخطئتان.

وحذرت من أن قيام الناتو بالتوسط بين أطراف الصراع في ليبيا من شأنه أن يكون تدخلا باسم القذافي للحفاظ على نظامه من الاستياء الشعبي، وأشارت إلى أن الرسالة التي ستوجه حينها إلى الحكام المستبدين في المنطقة ستكون جلية وهي أن الطريق إلى البقاء في السلطة يمر عبر القتل بما يكفي من المدنيين بدلا من التنحي سلميا.

ولفتت الصحيفة إلى أن التقدم الذي يحققه الثوار في الأيام الأخيرة يلقي بظلال الشك على فكرة جمود الحرب في ليبيا.

وبعد أن حذرت من أن الصراع ما زال طويل الأمد، دعت تايمز إلى تكثيف الحملة العسكرية باعتبارها أسرع وسيلة لإنهائه، وقالت إن مصير ربيع العرب نفسه ربما يعتمد على مدى استعداد الناتو للقيام بمهمته.

المصدر : تايمز

التعليقات