ثوار ليبيا غاضبون على الناتو
آخر تحديث: 2011/4/8 الساعة 16:23 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/4/8 الساعة 16:23 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/4 هـ

ثوار ليبيا غاضبون على الناتو

ثوار ليبيا تعرضوا لقصف من جانب الناتو للمرة الثانية خلال أسبوع (رويترز)

يتساءل الثوار الليبيون عن ما إن كان الغرب وحلف شمال الأطلسي (ناتو) راغبين في أن يكون النصر للعقيد معمر القذافي؟ وسط موجة من الغضب في أوساط الثوار إثر ما وصفته صحيفة ذي إندبندنت البريطانية بقصف مقاتلات الناتو دبابات الثوار بطريق الخطأ، مما أسفر عن مقتل عدد من الثوار وجرح آخرين.

وأشارت صحيفة ذي إندبندنت إلى أن الناتو قصف مواقع للثوار بطريق الخطأ للمرة الثانية خلال الأيام الأخيرة، مما أثار موجة من الغضب بين الثوار في مدينة أجدابيا الليبية، والذين يرون أنه كان ينبغي للناتو البدء بقصف الكتائب الأمنية التابعة للقذافي منذ زمن بعيد وأن يستمروا في ذلك من أجل حماية المدنيين.


وفي حين انتقد قائد أركان جيش التحرير الوطني الليبي اللواء عبد الفتاح يونس بشدة العمليات العسكرية للناتو في ليبيا ووصفها بالبطيئة، ألقى أيضا باللائمة على الناتو لقصفه الثوار وقال إن هناك تنسيقا مع حلف الأطلسي وإنه يتم إبلاغهم بمواقع الثوار على الدوام.

الأمم المتحدة حذرت من "وضع كارثي" في مدينة مصراتة غربي ليبيا، وهي المدينة التي تحاصرها منذ عدة أسابيع قوات الكتائب الأمنية التابعة لنظام العقيد معمر القذافي

وأضافت ذي إندبندنت أن الثوار توصلوا إلى اتفاق مع الناتو يتمثل في قيام الثوار بصبغ الجزء العلوي من آلياتهم باللون الأصفر من أجل أن يتم تمييزها باعتبارها قوات صديقة، ولكن بعض آليات الثوار تحمل أعلاما على ظهرها، مما يجعلها تغطي أجزاء كبيرة من اللون الأصفر.

حزن وغضب
كما أشارت إلى أن مستشفى أجدابيا استقبل عددا من الجثث معظمها ضحايا لهجمات الكتائب الأمنية التابعة للقذافي، في ما وصفته بالحرب الأهلية المشتعلة بالبلاد، وسط أجواء الحزن والغضب الموجه ضد القذافي.

ويشار إلى أن الأمم المتحدة حذرت من "وضع كارثي" في مدينة مصراتة غربي ليبيا، وهي المدينة التي تحاصرها منذ عدة أسابيع قوات الكتائب الأمنية التابعة لنظام العقيد معمر القذافي ويتحصن فيها الثوار المعارضون له، في حين قصفت الكتائب بالمدفعية مدينة أجدابيا شرقي البلاد.

المصدر : إندبندنت