الناتو يستغرب مقتل خبرائه بكابل
آخر تحديث: 2011/4/30 الساعة 15:19 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/4/30 الساعة 15:19 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/28 هـ

الناتو يستغرب مقتل خبرائه بكابل

عسكريون أميركيون وأفغان في دوريات مشتركة بأفغانستان (الفرنسية)

تساءل حلف شمال الأطلسي (الناتو) عن الكيفية التي تمكن من خلالها طيار أفغاني من قتل ثمانية من القوات الأميركية بالرغم من أنهم كانوا يحملون أسلحتهم أثناء اجتماع في كابل. وأضافت صحيفة لوس أنجلوس الأميركية أن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أعلنت عن أسماء الضحايا الثمانية.

وأوضحت الصحيفة أن طيارا أفغانيا أطلق النار على ثمانية من الخبراء العسكريين في القوات الأميركية أثناء اجتماع ضمهم نهاية الأسبوع الماضي في منشأة عسكرية في مطار كابل الدولي، إضافة إلى مقاول أمني أميركي.

ويستغرب الناتو الكيفية التي تمكن من خلالها الطيار الأفغاني من قتل ضحاياه والهروب خارج الغرفة قبل أن يقضي متأثرا بجروحه، وذلك إثر رد جنود أفغان النار عليه، حسب بيان أصدره الناتو يوم الجمعة الماضي.

ولا يزال مسؤولون من حلف الناتو وآخرون أفغان يجرون تحقيقاتهم بشأن حادثة إطلاق النار التي جرت صباح الجمعة، والتي أقدم فيها الطيار الأفغاني أحمد غل صاحبي (48 عاما) على إطلاق النار على خبراء ومستشارين ومدربين عسكريين أميركيين خلال اجتماعهم.

الطيار الأفغاني قتل الضباط الأميركيين الثمانية وخرج من الغرفة برغم جروح بليغة أصيب بها أثناء الاشتباك، حيث وجد لاحقا ميتا في ساحة أخرى من المنشأة العسكرية قرب كابل

 

قتل وفرار
ونسب مسؤولون أفغان إلى شقيق الطيار قوله إن شقيقه كان يعاني من مشاكل مالية، وإنه تشاجر مع ضابط أجنبي قبل فترة.


وأوضح بيان للناتو أن الطيار الأفغاني تمكن من قتل جميع ضحاياه الثمانية وأنه تمكن من الخروج من الغرفة والفرار برغم جروح بليغة أصيب بها أثناء الاشتباك، وأنه وجد لاحقا ميتا في ساحة أخرى من المنشأة العسكرية، وأضاف البيان أن آثار الدماء ظهرت في الصور التي تم التقاطها لمكان الحادثة.


وفي حين تبنت حركة طالبان مسؤولية الهجوم الذي نسبته إلى مسلح منها قالت إنه تمكن من التسلل إلى المنشأة العسكرية، نفى المحققون وجود أي دليل مباشر لأي علاقة لطالبان بالحادثة، وأكد مسؤولون في الناتو أنه يبدو أن الطيار الأفغاني تصرف من تلقاء نفسه.


وأضاف مسؤولو الناتو أن التحقيقات لا تزال جارية وأنهم لا يستبعدون الزعم الطالباني على جميع الأحوال.




وأما وزارة الدفاع الأميركية فأعلنت الجمعة أسماء الضباط الأميركيين الضحايا وهم الرائد فيليب أمباراد (44 عاما) والرائد جيفري أوزبزرن (41 عاما) والرائد ديفي برودور (34 عاما) ورئيسة الرقباء تارا بروان (33 عاما) والمقدم فرانك بريانت (37 عاما) والرائد ريموند إسيتيلي الثاني (40 عاما) والنقيب ناثان نيلاندر (35 عاما) والرائد تشالز رانسوم (31 عاما).

المصدر : لوس أنجلوس تايمز

التعليقات