برنامج تجسس بريطاني لنظام مبارك
آخر تحديث: 2011/4/26 الساعة 14:44 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/4/26 الساعة 14:44 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/24 هـ

برنامج تجسس بريطاني لنظام مبارك

وثائق تم العثور عليها في مقر أمن الدولة المصري (الجزيرة)

عثر نشطاء مصريون مناوئون للنظام السابق الشهر الماضي على وثيقة بمقر جهاز أمن الدولة تكشف عن عرض شركة بريطانية لبيع برامج حاسوب للتجسس على حواسيب المناهضين للنظام، وفق ما ورد في صحيفة واشنطن تايمز الأميركية.

ووفق الخبراء، فإن مثل تلك البرامج قادرة على إصابة حواسيب النشطاء السياسيين والولوج إلى بريدهم الإلكتروني وكل ما يجرونه من اتصالات عبر الإنترنت.

فمن بين الوثائق التي تم العثور عليها بمقر أمن الدولة، عقد من شركة غاما إنترناشونال تتعهد فيه بتزويد الأمن المصري ببرنامج يدعى "فِن فِشر" قادر على الولوج إلى المحادثات التي تجري على مواقع سكايب وجي ميل وهوت ميل وياهو.

كما عثر الناشطون المصريون أيضا على نصوص مكتوبة "لدردشة" جرت بين منشقين على موقع سكايب، وهو نظام هاتف مصور.

وكان هذا العرض البريطاني قد نشره على الإنترنت طبيب مصري يدعى مصطفى حسين، وهو مدون وأحد النشطاء الذين عثروا على وثائق الأجهزة الأمنية.

ونقلت واشنطن تايمز عن حسين قوله "إنه دليل هام على توجه أمن الدولة وقسم التحقيقات بعدم احترام الخصوصية".

وأضاف أن اقتراح الشركة البريطانية أُرسل إلى دائرة سيئة السمعة ومعروفة بممارسة التعذيب والتجسس على المواطنين لمساعدة نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك.

واعتبر حسين غاما إنترناشونال شريكا في ما وصفه بجريمة محاولة التعدي على الخصوصية واعتقال الناشطين.

عرض الشركة البريطانية اشتمل على جملة من منتجاتها البرمجية إلى جانب التدريب عليها مقابل ما يزيد على 525 ألف دولار
العرض
ووفقا لعرض غاما، فإن برنامج "فن فشر" قادر على المراقبة عن بعد والولوج الكامل إلى المعلومات المخزنة مع القدرة على التحكم بالحاسوب المستهدف، بما في ذلك الحصول على البيانات المشفرة والاتصالات.

واشتمل عرض الشركة البريطانية على جملة من منتجاتها البرمجية إلى جانب التدريب عليها مقابل ما يزيد على 525 ألف دولار.

وينطوي هجوم البرنامج على جذب مستخدم الحاسوب لتحميل برنامج غير ضار مثل لعبة فيديو أو مقطوعة موسيقية، ومن ثم ودون علم المستخدم- يقوم البرنامج بإعداد نقطة ولوج عن بعد تسمح للمهاجم بالحصول على المعلومات، منها أرقام المستخدم السرية في مواقع التواصل الاجتماعية، والملفات المخزنة في الحاسوب.

تجارة رائجة
وتشير الصحيفة إلى أن عقد غاما يمثل سوقا تجاريا يشمل شركات خاصة تبيع البرمجيات الضارة أو تلك التي تشكل "بابا خلفيا" أو ولوجا عن بعد لحواسيب دون أن يتمكن المستخدم المستهدف من الكشف عن ذلك.

وقالت واشنطن تايمز إن هذا الكشف يوضح السوق الصاعد للشركات الغربية التي تبيع برامج الحاسوب للأجهزة الأمنية في الشرق الأوسط والصين بهدف التجسس على نشطاء المواقع الاجتماعية الذين تمكنوا من الإطاحة بالنظامين في مصر وتونس.

ومن بين هذه البرمجيات فيروسات تستخدم من قبل أجهزة المخابرات الحكومية وجماعات الجريمة المنظمة وكذلك القراصنة.

وقد راجت تجارة تلك البرمجيات بين الشركات الأمنية والحكومات وأجهزة ضبط القانون التي لا تسعى إلى تعقب المجرمين وحسب، بل المنشقين السياسيين.

من جانبه نفي محامي غاما إنترناشونال، بيتر ليود، أن تكون الشركة قد باعت برنامج فن فشر لأجهزة الأمن المصرية.

غير أن المحامي رفض الإجابة عن أسئلة تتعلق بالعرض المفصل الذي تم العثور عليه بمقر أجهزة أمن الدولة بمصر.

المصدر : واشنطن تايمز

التعليقات