ما هي حقيقة الرئيس بشار الأسد؟
آخر تحديث: 2011/4/17 الساعة 15:27 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/4/17 الساعة 15:27 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/15 هـ

ما هي حقيقة الرئيس بشار الأسد؟

منتقدو بشار الأسدر يرون أن له وجهين مختلفين (الفرنسية-أرشيف)

يرى منتقدو الرئيس السوري بشار الأسد أن له وجهين، الأول الرجل المتواضع والمستمع الجيد، والثاني الرئيس الصلب الذي لا ينحني تحت الضغط.

ويقول بعضهم كما ورد في تايم الأميركية- إن الرئيس أشبه ما يكون بوالده الراحل حافظ الأسد الذي شكلته حملته على "المتطرفين من المسلمين السنة" في حماة 1982 قوة ردع ضد كل من يتجرأ على الوقوف في وجه نظام حزب البعث الحاكم. وتتساءل المجلة قائلة "هل هذا هو الوصف الدقيق للرئيس الشاب؟".

ويجيب عن هذا السؤال رفيق دربه بالجامعة أيمن عبد النور الذي قال إن لبشار الأسد وجهين مختلفين، فهو الرجل الودود والمتواضع، وهو الرئيس الذي لم يعد بشار كما كان.

ويتابع أنه "حتى زوجته وأطفاله وشقيقه لا يعنون شيئا بالنسبة له. لقد أصبح رئيسا للجمهورية السورية بكل ما ورثته منذ سبعة آلاف عام، فلا تأخذه العاطفة عندما يتخذ الإجراءات التي يراها ضرورية".

من جانبه يرى خالد محجوب -وهو صاحب مصانع ويعرف بشار وشقيقه منذ نعومة أظفارهما- أن الرئيس كان دائما مسؤولا في تصرفاته، ولكن وفاة شقيقه باسل في حادث سيارة عام 1994 جلبت له المسؤولية والسلطة معا.

ويوافق محجوب أن الأسد يتمتع بنوع من الصلابة، ولكنه يقول إن ذلك مجرد انعكاس لعبء المسؤولية التي يحملها "فهو جاد عندما يكون هناك اجتماع، ومازح عند تناول الوجبات. إنه يتقبل الانتقاد وهو رجل طيب".

ويشير محجوب الذي يقول إنه لم يلتق الأسد منذ شهر، إلى أنهما تحدثا عما جرى في تونس ومصر وما يهدد القادة العرب منهم الأسد.

ويقول "أعتقد أنه يشعر بألم عميق إزاء إراقة الدماء في سوريا، أنا أعلم ذلك" موضحا أنهما تحدثا عدة مرات بشأن العنف في مصر وما جرى هناك.

خالد محجوب:
أهم شيء يكشف عن شخصية الأسد هو أنه لا يعمل وفق الأزمات بل وفق الأهمية
شخصية الأسد
وأهم شيء يكشف عن شخصية الأسد
يقول محجوب- هو أنه لا يعمل وفق الأزمات، بل وفق الأهمية.

السفير الكندي السابق لدى سوريا بريان دافيس يقول إن الأسد ليس "زعيما خلاقا" يجازف أو يتصرف على عجل، وهو لا يتنازل عن أي شيء تحت الضغط.

فليس مستغربا يتابع السفير الكندي- أن "لا يقدم شيئا" في خطابه الذي طال انتظاره يوم 30 مارس/ آذار، ولا سيما أنه كان الظهور الأول له منذ بدء الاحتجاجات في البلاد.

واختلف محجوب مع عبد النور بشأن مسألة عدم ظهور الأسد، فيرى الأول أن السبب يكمن في أن الرئيس "ليس سياسيا تكتيكيا بالتجزئة" فهو لا يحب أن يتحدث ليقمع، بل يحب أن يتحدث ليحقق.

وفي حين يعتقد الثاني (عبد النور) أن الأسد هو الوجه العام للنظام، فكلما اختفى عن الأنظار تراجع ربط الجمهور لصورته بما يحدث من احتجاجات "فإذا ما خسر هذه الصورة وما تبقى من احترام الناس، فيعني أن النظام انتهى".

إقصاء
ويقر عبد النور الذي كان واحدا من ضمن الأعضاء المدنيين بحزب البعث الـ 500 قبل أن ينشق عن الأسد بشكل شخصي وسياسي، بأنه قد تم إقصاؤه وآخرين عن الرئيس عقب سنوات قليلة من توليه الرئاسة عام 2000.

ويؤكد عبد النور الذي أنشأ موقعا إلكترونيا مستقلا في دبي، أن "زمرة" حافظ الأسد الذين يسمون الحرس القديم هم الذي أقصوا الشباب والأصدقاء عن الرئيس بشار.

ويقول "كان علينا أن نبقى بعيدين عنه، لقد أبلغنا بذلك أناس أشرار ما زالوا في مناصبهم، ولهذا لا أستطيع أن أتحدث عنهم".

وفي معرض حديثه مع المجلة، يكرر عبد النور قوله إن الأسد "صديقه العزيز" داعيا إياه إلى تغليب الأسد الرجل على الأسد الرئيس، وذلك عبر الاستماع إلى شعبه وإلى قلبه قبل أن يكون رئيسا "لأننا سنعرف ما ينبغي عليه فعله".

المصدر : تايم