جمعة المحاكمات والتطهير بميدان التحرير (الجزيرة-أرشيف)

قال الكاتب رون نيكسون إنه بينما ضخت الولايات المتحدة مليارات الدولارات في برامج عسكرية أجنبية وحملات لمكافحة الإرهاب، ساهمت مجموعة صغيرة من المنظمات الأميركية -التي تمولها الحكومة- في تعزيز الديمقراطية في الدول العربية.

وقال الكاتب في مقال بصحيفة نيويورك تايمز إن الأموال التي تنفقها هذه المجموعات لا تكاد تُذكر بالمقارنة مع أموال وجهود وزارة الدفاع الأميركية. ولكن مع مراجعة المسؤولين الأميركيين وغيرهم انتفاضات الربيع العربي، فقد وجدوا أن حملات الولايات المتحدة لبناء الديمقراطية قد لعبت دورا أكبر في تأجيج الاحتجاجات مما كان معروفا من قبل، وذلك مع القادة الرئيسيين لهذه الحركات بعد أن تم تدريبهم من قبل الأميركيين على تقنيات وسائل الاتصال الجديدة من خلال أدوات جديدة وطرق مراقبة الانتخابات.

ونقل الكاتب عن مقابلات تمت في الأسابيع الأخيرة وبرقيات الدبلوماسية الأميركية التي حصلت عليها ويكيليكس أن بعض المجموعات والأفراد الذين نشطوا مباشرة في الثورات والإصلاحات التي تجتاح المنطقة، بما في ذلك حركة شباب 6 أبريل في مصر، ومركز البحرين لحقوق الإنسان وناشطون على مستوى القاعدة الشعبية مثل انتصار القاضي في اليمن، تلقوا تدريبا وتمويلا من جماعات مثل المعهد الجمهوري الدولي والمعهد الديمقراطي الوطني وفريدوم هاوس، وهي منظمة حقوقية غير ربحية ومقرها يوجد في واشنطن.

وقالت برقيات ويكيليكس إن نشاط هذه المجموعات عادة ما كان يثير توترا بين واشنطن وزعماء دول عربية كانوا يشتكون من أن سلطاتهم تتعرض للتقويض.

والجمعيات الجمهورية والديمقراطية مرتبطة بالحزبين الجمهوري والديمقراطي. وقد تم إنشاؤها من قبل الكونغرس، ويموّلها الصندوق الوطني للديمقراطية الذي أنشئ في عام 1983 لتوجيه المنح من أجل تعزيز الديمقراطية في الدول النامية.

ويتلقى الصندوق الوطني حوالي مائة مليون دولار سنويا من الكونغرس، وتحصل فريدوم هاوس أيضا على الجزء الأكبر من تمويلها من الحكومة الأميركية، وتحديدا من وزارة الخارجية.

وقال الكاتب إنه لا أحد يشك في أن الانتفاضات العربية ذات منشأ محلي، وليست ناجمة عن "نفوذ أجنبي" كما يدعي بعض الزعماء في الشرق الأوسط.

وقال ستيفن مكينيرني المدير التنفيذي لمشروع الديمقراطية في الشرق الأوسط -وهو مجموعة بحثية مقرها واشنطن- "نحن لم نمولهم ليبدؤوا الاحتجاجات، لكننا نساعدهم في دعم تنمية مهاراتهم"، وأضاف "هذا التدريب لعب دورا في ما حدث في نهاية المطاف، ولكنها كانت ثورتهم. نحن لم نبدأها".

وقد حضر بعض الشباب المصريين اجتماع التكنولوجيا لعام 2008 في نيويورك، حيث تم تعليمهم استخدام الشبكات الاجتماعية وتقنيات الاتصال لتعزيز الديمقراطية. ومن رعاة الاجتماع فيسبوك وغوغل وأم تي في وكلية كولومبيا للقانون ووزارة الخارجية الأميركية.

وقال باسم فتحي -وهو أحد مؤسسي حركة الشباب التي قادت في نهاية المطاف الانتفاضة المصرية- "لقد تعلمنا كيفية تنظيم وبناء التحالفات"، وقال فتحي الذي حضر التدريب مع فريدوم هاوس "هذا ساعد بالتأكيد خلال الثورة".

كما حضرت انتصار القاضي، الناشطة اليمنية الشابة، دورات تدريبية أميركية في اليمن. وقالت "لقد ساعدتني كثيرا لأنني كنت أعتقد أن التغيير لا يحدث إلا بالقوة والسلاح، لكن الآن من الواضح أنه يمكن تحقيق النتائج بالاحتجاجات السلمية والوسائل السلمية الأخرى".

لكن بعض الأعضاء من المجموعات الناشطة اشتكوا في مقابلات من أن الولايات المتحدة منافقة لأنها تساعدهم وفي الوقت نفسه تدعم الحكومات التي يسعون إلى تغييرها، حيث قال فتحي "نحن نقدر التدريب الذي تلقيناه من خلال المنظمات غير الحكومية التي ترعاها حكومة الولايات المتحدة، لكننا ندرك أن الحكومة الأميركية نفسها تدرب جهاز أمن الدولة، وهو الجهاز الذي كان مسؤولا عن مضايقة وسجن العديد منا".

وجاء في مقابلات مع مسؤولين في منظمات غير حكومية واستعراض برقيات دبلوماسية حصل عليها موقع ويكيليكس، أن برامج الديمقراطية كانت مصدر توتر مستمر بين الولايات المتحدة والعديد من الحكومات العربية.

وكشفت المراسلات كيف أن قادة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ينظرون إلى هذه الجماعات بعين الشك، وحاولوا إضعافها. وتتخذ الحكومات العربية من عمل هذه الجماعات حججا لاتهام الغرب بالوقوف وراء الانتفاضات.

وحاول مسؤولون أميركيون في كثير من الأحيان طمأنة الحكومات المتشككة بأن الهدف من التدريب هو الإصلاح وليس تشجيع الثورات.

المصدر : نيويورك تايمز