نساء إدارة أوباما يصوتن لحرب ليبيا
آخر تحديث: 2011/3/20 الساعة 15:56 (مكة المكرمة) الموافق 1432/4/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/3/20 الساعة 15:56 (مكة المكرمة) الموافق 1432/4/16 هـ

نساء إدارة أوباما يصوتن لحرب ليبيا

كلينتون (يسار) ورايس لم تكتفيا بالحظر الجوي ودفعتا باتجاه الحرب على ليبيا (غيتي)

صوت مسؤولون ذكور رفيعو المستوى في إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما لصالح فرض منطقة حظر جوي فوق ليبيا، لكن العديد من النساء البارزات في الإدارة بضمنهم وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون وسفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة سوزان رايس دفعن أيضا نحو الحرب.

يقول براد نيكبوكر في مقال بصحيفة كريستيان ساينس مونيتور الأميركية: مع وجود نساء يرتدين البزة العسكرية ويقاتلن ويمتن في العراق وأفغانستان فإننا اجتزنا ومنذ زمن طويل مرحلة اعتبار رؤية نسوة يتقلدن الأوسمة العسكرية على أنه حدث غير اعتيادي رغم وجود من لا يزال يجادل في ذلك. لدينا نسوة يقدن طائرات مقاتلة منذ سنين طويلة.

ويضيف أن هناك فجوة بين الجنسين في إدارة أوباما إزاء التعامل مع الوضع في ليبيا، ويستشهد بصحيفة نيويورك تايمز التي قالت إن ثلاث نساء دفعن باتجاه الحرب وهن كلينتون ورايس والمستشارة في مجلس الأمن القومي سامانثا باور.

من جهة أخرى يدعم الكاتب وجهة نظره بإلقاء الضوء على تعليق رئيس أركان القوة الجوية الأميركية نرتون شوارتز الذي قال إن التحضير لفرض منطقة حظر جوي فوق ليبيا قد يستغرق "أكثر من أسبوع" بينما القذائف كانت تنهمر على أهداف منتقاة في ليبيا الليلة الفائتة. ويزيد الكاتب بإلقاء الضوء على تعليق الجنرال الأميركي المتقاعد ويسلي كلارك الذي كتب على صفحات نيويورك تايمز أيضا مجادلا ضد التدخل في ليبيا.

ويختم الكاتب بأن الفجوة بين الجنسين في إدارة أوباما تستحق الاهتمام.

المصدر : كريستيان ساينس مونيتور

التعليقات