البحرين تزيل "الذكريات السيئة"
آخر تحديث: 2011/3/19 الساعة 16:16 (مكة المكرمة) الموافق 1432/4/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/3/19 الساعة 16:16 (مكة المكرمة) الموافق 1432/4/15 هـ

البحرين تزيل "الذكريات السيئة"

السلطات البحرينية تزيل دوار اللؤلؤة الذي كان يشكل رمزا لاعتصام المعارضة (الفرنسية)

ذكرت مجلة تايم الأميركية أن البحرين أقدمت على اتخاذ جملة من الخطوات بهدف إزالة ما سماه وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد آل خليفة "الذكريات السيئة".

ومن هذه الخطوات كما تقول المجلة- شن حملة من الاعتقالات في صفوف المعارضة، شملت القيادي في حزب وعد إبراهيم شريف الذي اعتقلته قوات أمنية ملثمة عند الساعة الثانية من صباح يوم الجمعة.

المعارض الدريزي: يبدو أن الحل العسكري هو الذي تبنته الحكومة لردعنا عن المطالبة بالإصلاحات الديمقراطية
وقالت تايم إن شريف كان واحدا من بين عدد من النشطاء المعارضين للحكومة الذين تم اعتقالهم ضمن حملة من الاجتياحات التي شنتها قبل طلوع الفجر يومي الخميس والجمعة.

وأشارت إلى أن النيران اندلعت في مقر وعد عند الساعة الرابعة -أي بعد ساعتين فقط من اعتقال شريف- وهو ما وصفه وزير الخارجية بأنه عمل عشوائي.

ويخشى قادة وعد والناشطون الشباب على سلامتهم، فقد أرسل أحدهم إلى المجلة رسالة يعرب فيها عن "إجراءات مشددة" تتخذها الحكومة اتجاه الشباب.

وقال باعث الرسالة الذي لم تكشف عنه المجلة، إن "الشوارع ليست آمنة" مضيفا أن أرصدته البنكية تعرضت للتجميد، ويخضع هاتفه وحتى تحركاته لمراقبة الشرطة.

وقد اتهمت الحكومة البحرينية المعارضة بعرقلة الحوار وعزت موجة الاعتقالات إلى ما وصفته بتحريض المعارضة على النظام، لكن المعارض عبد الله الدريزي نفى تلك التهم في مؤتمر صحفي أجري على أنقاض الحريق.

وقال الدريزي "لقد قدمنا وجهة نظرنا من أجل الحوار، ولكننا فوجئنا بهذه الهجمات، ويبدو أن الحل العسكري هو الذي تبنته الحكومة لردعنا عن المطالبة بالإصلاحات الديمقراطية".

وتشير المجلة أيضا إلى قيام ملثمين موالين للحكومة يحملون العصيّ والهريّ والبنادق وحتى السيوف باعتراض السيارات وتفتيشها.

وردا على نفي وزير الخارجية معرفة الحكومة بهؤلاء الأشخاص، تقول تايم إن القوات الحكومية لم تبذل أي جهد لمنعهم.

ومن الإجراءات التي اتخذتها البحرين، تدمير دوار اللؤلؤة -ويعرف رسميا بدوار مجلس التعاون الخليجي- الذي يشكل رمزا جغرافيا لمقر المعتصمين، في خطوة وصفها وزير الخارجية بأنها محاولة لإزالة "الذكريات السيئة".

المصدر : تايم
كلمات مفتاحية:

التعليقات