صفقة جامعة بريطانية مع القذافي
آخر تحديث: 2011/3/15 الساعة 18:04 (مكة المكرمة) الموافق 1432/4/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/3/15 الساعة 18:04 (مكة المكرمة) الموافق 1432/4/10 هـ

صفقة جامعة بريطانية مع القذافي

دعا نائب بريطاني إلى التحقيق في صفقة أبرمت عام 2003 في لقاء تم بين مسؤولين من جامعة إكسيتر البريطانية ونظام العقيد معمر القذافي بقيمة 75 مليون جنيه إسترليني (نحو 120 مليون دولار).

ودعا النائب روبرت هالفون الحكومة البريطانية إلى فرض غرامات على الجامعات التي تتلقى الأموال من "الأنظمة الاستبدادية".

وقالت صحيفة ذي غارديان إن نائب رئيس الجامعة الذي يشغل حاليا الهيئة التي تشكل مظلة للجامعات البريطانية، التقى القذافي في طرابلس بغرض عقد صفقة مع جامعة إكسيتر لتعليم "النخبة من المسؤولين الليبيين".

وأشارت إلى أن صلات الجامعة مع نظام القذافي طفت على السطح مجددا بعد تقديم النائب اقتراحا بالتحقيق لتعقب "الأموال الضخمة التي تدفقت من دكتاتوريات الشرق الأوسط إلى الجامعات البريطانية".

وتتعرض الجامعات البريطانية للفحص الدقيق منذ الكشف عن تبرع مؤسسة تابعة لنجل القذافي لكلية لندن للاقتصاد بقيمة 1.5 مليون جنيه إسترليني، وأسفر قرار القبول عن استقالة مدير الجامعة السير هوارد ديفيس.

وكانت الجامعة قد أعلنت عام 2003 إبرام صفقة لإنشاء مركز إكسيتر في طرابلس وعين مستشارا أكاديميا لبرنامج ليبيا الوطني من أجل تحسين الدراسات العليا.

وتعليقا على المطالبة بالتحقيق، قالت الجامعة في بيانها إن سميث توجه إلى ليبيا على نفقة المجلس الثقافي البريطاني والتقى القذافي بناء على طلبه ولم يتم تبادل حتى الهدايا، ولكنها نفت أن تكون قد حققت شيئا من البرنامج الليبي.

ويشير اقتراح النائب إلى مزاعم مفادها أن المركز البحثي في الجامعة حصل على تمويل من مؤسسة قرطبة ومعرض "إسلام إكسبو" الثقافي الذي يقال إنه على صلة بالإخوان المسلمين.

من جانبها نفت جامعة إكسيتر أي صلة بمؤسسات أو منظمات ذات مصالح سياسية، ولكنها أكدت أنها حصلت على مائة ألف جنيه إسترليني من مؤسسة قرطبة وإسلام إكسبو لأغراض تقول إنها أكاديمية بحتة.

المصدر : غارديان
كلمات مفتاحية:

التعليقات