اليخت الجديد يكشف حجم الفساد الكبير في غينيا الاستوائية (الفرنسية-أرشيف)

قالت منظمة لمراقبة الفساد إن نجل دكتاتور غينيا الاستوائية يعتزم بناء يخت فاخر بتكلفة 380 مليون دولار، أي ما يقارب ثلاثة أضعاف ما ينفقه البلد على الصحة والتعليم سنويا.
 
وجاء في بيان منظمة غلوبال ويتنس المعنية بانتهاكات حقوق الإنسان والفساد والفقر، أنه طُلب من شركة كوش الألمانية لليخوت تشييد اليخت الذي يضم سينما ومطعما وحانة وبركة سباحة، لكن البناء لم يبدأ بعد.
 
وقالت ديلي تلغراف إن غلوبال ويتنس حثت واشنطن على فرض عقوبات ضد تيودورين أوبيانغ (30 عاما) الذي يشمل نمط حياته المسرف حاليا قصرا ثمنه 35 مليون دولار في مدينة ماليبو بولاية كاليفورنيا الأميركية، وطائرة نفاثة قيمتها 33 مليونا، وأسطولا من السيارات الفارهة، بينما يحصل على راتب شهري قدره 6799 دولارا بصفته وزيرا للزراعة.
 
وأكد المكتب الصحفي لحكومة غينيا الاستوائية أن نجل الرئيس أمر بتصميم اليخت، لكنه قال إنه صرف النظر وقتها عن فكرة شرائه.
 
يشار إلى أن الرئيس تيودورو أوبيانغ الذي يقال إنه يلمّع ابنه ليخلفه، تقلد سدة الحكم في انقلاب دموي عام 1979.
 
ومن جانبه برر تيودورين ثروته في إقرار خطي تحت القسم في محكمة جنوب أفريقية تحقق في ملكيته لقصور فاخرة وسيارات باهظة في كيب تاون عام 2006.
 
وأشار إلى أن القانون في بلاده يسمح للمسؤولين بالشراكة مع شركات أجنبية تسعى للحصول على عقود في بلاده، موضحا أن ذلك يعني أن أي وزير دولة يمكن له أن ينهي حياته العملية بإضافة مبالغ كبيرة من عوائد العقود إلى حسابه البنكي.
 
وقالت الصحيفة إن الدولة الصغيرة الواقعة في غرب أفريقيا قد تكون غنية بالنفط، لكن إحصاءات الأمم المتحدة تبين أن 20% من أطفال البلد يموتون قبل بلوغ سن الخامسة، وأن المواطن العادي من غير المحتمل أن يعيش إلى ما بعد سن الخمسين.
 
كما أدان تقرير وزارة الخارجية الأميركية المتعلق بحقوق الإنسان حالات القتل التي ترتكبها قوات الأمن وتعذيب السجناء.
 
والجدير بالذكر أن الكاتب الغيني خوان توماس أفيلا ينفذ إضرابا عن الطعام منذ 17 يوما من أجل العدالة لشعب غينيا الاستوائية، مستلهما احتجاجه من الثورتين الشعبيتين اللتين أسقطتا زعيما تونس ومصر وتهدد ثالثتهما الآن بإسقاط نظام القذافي في ليبيا.

المصدر : ديلي تلغراف