مبارك ينفر من التغيير (الفرنسية-أرشيف)

قال مسؤولون مصريون وعرب وغربيون تعاملوا مع الرئيس المصري حسني مبارك إن مشاعره طوال الأسبوع المنصرم ظلت تتأرجح بين الغضب والإحساس بالخيانة وعدم المبالاة.

وقد ظل مبارك بما عُرِف عنه من نزعة مفرطة إلى المحافظة -التي تضع الاستقرار فوق كل قيمة أخرى- يتعامل مع الدعوات المطالبة له بالاستقالة بطريقته المعتادة التي تنفر من التغيير.

وتقول صحيفة نيويورك تايمز في تحليلها لشخصية الرئيس المصري، إن النفور المتأصل في نفسه من التغيير، والاعتداد الجارف بالنفس واليقين المطلق لديه بأنه الوحيد القادر على ضمان الاستقرار لبلده، سمات تحتل الآن موقعا مركزيا في الأزمة المصرية.

وما يدفع فريق الأمن القومي لإدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما لإعادة تقييم إستراتيجيته في التعامل مع مبارك هو ما إذا كان الرئيس المصري سيتنازل عن السلطة طواعية ووفق أي جدول زمني.

ولا يبدو المحتجون ولا المسؤولون الأميركيون والغربيون على يقين إلى أي مدى لا يزال مبارك يسيطر على مقاليد الأمور. وتدور تكهنات في واشنطن والقاهرة أن عمر سليمان -الذي نصبه الرئيس المصري نائبا له قبل ثمانية أيام- هو القابض على زمام السلطة.

ومنذ المكالمة الهاتفية "المتوترة" التي استغرقت نصف ساعة بين أوباما ومبارك الثلاثاء الماضي والتي انتهت إلى رفض الأخير للمقترحات الأميركية بالتخلي عن السلطة، وأغلب المفاوضات التي أجرتها إدارة أوباما كانت مع سليمان.

ووصف أشخاص عملوا مع مبارك الرجل بأنه غالبا ما يرفض قبول فكرة تُطرح له للوهلة الأولى، ولكن ما أن يمضي أسبوع عليها حتى يتبناها وكأنه صاحبها.

ومضت الصحيفة إلى الزعم بقدرة مبارك على تحويل ميله لتفادي المخاطر إلى مَنَْقبة، ومن ثم الإيحاء ببراعته في تجنب الانجرار إلى اتخاذ قرارات "متهورة".

ففي عام 1970 -عندما كان قائدا للقوة الجوية- اشتُهر مبارك بمقاومته ضغوطا مكثفة من الاتحاد السوفياتي آنذاك لاختبار الدفاعات الجوية لإسرائيل بالتحليق في طلعات جوية فوق شبه جزيرة سيناء.

فما كان من السوفيات إلا أن قاموا بتلك المهمة بأنفسهم، وفي يوليو/تموز من ذلك العام تمكن الجيش الإسرائيلي من إسقاط خمس طائرات سوفياتية من طراز ميغ-21.

ونقلت الصحيفة عن بروس ريدل –الذي عمل محللا للشؤون المصرية بوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية- تعليقه على تلك الواقعة بالقول إنها دلالة على أن مبارك يستمد انتصاراته ليس من فعل الأشياء بل من تحاشي القيام بها. 

المصدر : نيويورك تايمز