كاتب إسرائيلي: مصر ستغرق الأردن
آخر تحديث: 2011/2/3 الساعة 18:03 (مكة المكرمة) الموافق 1432/3/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/2/3 الساعة 18:03 (مكة المكرمة) الموافق 1432/3/1 هـ

كاتب إسرائيلي: مصر ستغرق الأردن

من احتجاجات الأردنيين الجمعة الماضي في عمان (الجزيرة نت-أرشيف)

توقع كاتب إسرائيلي أن تنتقل بسرعة الانتفاضة الشعبية التي تشهدها مصر هذه الأيام ضد الرئيس حسني مبارك إلى الأردن، حيث سينتفض الشعب ضد النظام الملكي هناك، حسب ما يرى هذا الكاتب.

ودعا إسرائيل إلى إعادة التفكير في توجهاتها وأهدافها الإستراتيجية، مشيرا إلى أنه لا يمكن أن يكون السلام مع الفلسطينيين على كل حال في مقدمة هذه الأهداف.

وقال الكاتب يسرائيل هرئيل في مقال له نشرته اليوم صحيفة هآرتس الإسرائيلية إن "النار التي بدأت في تونس وانتقلت إلى مصر قد تنتشر إلى شوارع عمان ونابلس وجنين ورام الله"، وأضاف "ستغرق الجماهير الشوارع كما حصل في مصر وتونس وتسقط الحكام الذين تجرؤوا على خيانة الشعب الفلسطيني".

وأشار إلى أن هذه "النار تسد كل إمكانية للتقدم في مسار السلام حتى لو كان ناس السلطة الفلسطينية مخلوقين خلقا آخر"، قبل أن يعلق أنهم "ليسوا كذلك". وقال إنه على خلفية عدم الاستقرار الإقليمي، وبعد ما تم الكشف عنه في مذكرات رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود أولمرت في موضوع "جبن محمود عباس، وآفاقه الضيقة وعدم التأييد الشعبي له ولجماعته، حان وقت التفكير من جديد في الأولويات الإستراتيجية لإسرائيل".

وجاء في المقال أيضا "مصر تصدر الغاز والنفط، وهي الآن تصدر عدم الاستقرار الإقليمي، وقد تعاني إسرائيل وليس النظم العربية وحدها من عدم الاستقرار، هذا إلا إذا استطاعت تحويل الوضع لصالحها"، داعيا ذوي القرار في إسرائيل إلى "التخطيط للحفاظ على إسرائيل الديمقراطية باعتبارها الوطن القومي للشعب اليهودي".

تهديد الطوفان
وكتب هرئيل "عندما يهدد الطوفان من النيل بإغراق الأردن أيضا، فقد يحسن أن تغير إسرائيل وجهتها، وأن تكف عن أن تكون دعامة إنقاذ للتاج الأردني"، وأضاف "نشك في أن تستطيع الحكومة الجديدة التي سارع الملك عبد الله إلى إنشائها قادرة على وقف التيارات العميقة المتدفقة للأكثرية الفلسطينية وهي نحو 70% من السكان".

وقال "لن تستطيع هذه الأكثرية كما يلوح في أعقاب أحداث مصر أن تجلس مكتوفة الأيدي إزاء ملكية مطلقة تستبد بشعبها وتتسبب في تخلفه الاقتصادي والسياسي".

وخلص إلى أنه "إذا سلكت هذه الأكثرية سلوك الجماهير في مصر فستنشأ الدولة الفلسطينية قطعا، في الأردن أولا، وبعد ذلك كما نفترض، ستنسج علاقات اتحاد فدرالي ثم وحدة" مع الضفة الغربية.

واعتبر أن "قيام دولة كهذه قد يزيل الضغط عن إسرائيل من الداخل، بل من الخارج"، وأنه "ينبغي أن نفترض أن النظام الجديد لن يكون صديقا لإسرائيل، لكن جل جهوده ستوجه إلى إنشاء دولة وطنية، وإقرار وضع نظام الحكم، وحل مشكلات اقتصادية ووطنية والحصول على اعتراف وشرعية من بلدان المنطقة والعالم".

المصدر : الصحافة الإسرائيلية

التعليقات