دعوة لأوباما لاتخاذ خطوات على الأرض
آخر تحديث: 2011/2/3 الساعة 14:57 (مكة المكرمة) الموافق 1432/3/1 هـ
اغلاق
خبر عاجل :رويترز عن برنامج الأغذية العالمي: هبوط أول طائرة في صنعاء على متنها عمال إغاثة
آخر تحديث: 2011/2/3 الساعة 14:57 (مكة المكرمة) الموافق 1432/3/1 هـ

دعوة لأوباما لاتخاذ خطوات على الأرض

التهاب الثورة الشعبية المطالبة بإسقاط نظام مبارك (الأوروبية)

في ظل تفاقم أحداث الثورة الشعبية الملتهبة في الشارع المصري التي تطالب بإسقاط النظام ومحاكمة رموزه، دعت بعص الصحف الأميركية الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى اتخاذ إجراءات على الأرض تؤدي إلى انتقال السلطة في البلاد، وتساءلت أخرى بشأن مرحلة ما بعد مبارك.

فقد قالت صحيفة بوسطن غلوب إنه يجب على أوباما اتخاذ إجراءات على الأرض لتسهيل انتقال الحكم في مصر، في ظل الثورة الشعبية الملتهبة في البلاد، مشيرة إلى تصريحاته التي أدلى بها الثلاثاء وعدّتها "الرسالة الصواب" والمتمثلة في قوله إن أبناء الشعب المصري فقط هم من يقررون ويختارون رؤساء بلادهم.

كما أشارت بوسطن غلوب إلى أن أوباما قال أيضا في كلمته إنه اتصل مع الرئيس المصري حسني مبارك وأخبره بضرروة "انتقال السلطة بشكل منظم وله معنى وبشكل سلمي"، وأن تسليم السلطة يجب أن يبدأ فورا.

وأوضحت أنه بينما كان مبارك طلب من الشعب المصري السماح له بالبقاء في سدة الحكم حتى انتهاء ولايته في سبتمبر/أيلول القادم، فإن أوباما عارض موقف مبارك الذي وصفته بالموقف العنيد، مما يشير بشكل واضح إلى وقوف الرئيس الأميركي مع أبناء الشعب المصري الثائرين حتى إسقاط نظام مبارك.

"
وااشنطن لا يمكن لها الاستمرار في تجاهل التناقض بين شراكتها طويلة الأمد مع نظام مبارك، وتعهد أوباما بالوقوف مع الشعوب من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان
"
نظام مبارك
وبعد الهجوم الذي شنه أنصار نظام مبارك البارحة على محتجين في ميدان التحرير بالقاهرة، فإنه -والقول للصحيفة- لا يمكن لواشنطن الاستمرار في تجاهل التناقض بين الشراكة الأميركية طويلة الأمد مع نظام مبارك وتعهد أوباما بالوقوف مع الشعوب من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان.


وقالت إنه يجب على أوباما أن يكون مستعدا لدعم المطالبين بتعديلات دستورية جذرية في مصر وأبرزها إلغاء المادة التي تسمح للرئيس بالترشح لفترات غير محدودة في البلاد.

وأوضحت بوسطن غلوب بالقول إنه يصعب على الأميركيين أن يتغلبوا على عدم ثقة المصريين بالأميركيين، وذلك لأن واشنطن -والقول للصحيفة- أغمضت عينها لفترة طويلة إزاء الممارسات القمعية التي يمارسها نظام مبارك أو دولته البوليسية ضد أبناء الشعب المصري على مدار ثلاثة عقود ماضية.

واختتمت بالقول إنه إذا ما تحرك أوباما وبذل جهودا على أرض الساحة المصرية الراهنة، فإن الفائدة سينالها الأميركيون والمصريون وجيرانهم في دول المنطقة.


ما بعد مبارك
وأما صحيفة لوس أنجلوس تايمز فتساءلت في افتتاحيتها بشأن مرحلة ما بعد مبارك وفي ما إذا كانت الديمقراطية ستحل بأرض مصر بالفعل؟ أو أن الإخوان المسلمين سيمسكون بزمام الأمور؟ وتساءلت كذلك بشأن مستقبل علاقة مصر الجديدة مع أميركا؟

وأشارت أيضا إلى ما وصفته بالمستقبل المجهول للعلاقات المصرية مع إسرائيل في مرحلة ما بعد مبارك، وأوضحت أن العلاقات المصرية مع إسرائيل اقتصرت بالأصل على مستوى النظام والجيش أو ما وصفته بالسلام البارد، حيث إن الشعب المصري رفض التطبيع أو القبول بالسلام منذ البداية.

واختتمت بالقول إنه كما هو الحال مع أي ثورة، فربما يجبن أن يكون سقف توقعات المراقبين متواضعة بشأن مسار الأحداث في مصر، وإنه من يدري ماذا تحمله الساعات والأيام القليلة القادمة؟

المصدر : بوسطن غلوب,لوس أنجلوس تايمز

التعليقات