وزير ألماني يدعو لحوار إخوان مصر
آخر تحديث: 2011/2/14 الساعة 22:39 (مكة المكرمة) الموافق 1432/3/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/2/14 الساعة 22:39 (مكة المكرمة) الموافق 1432/3/12 هـ

وزير ألماني يدعو لحوار إخوان مصر

فيرنر هويه توقع أن يحصد الإخوان نحو 30% من أصوات الناخبين في مصر (الجزيرة-أرشيف)

الجزيرة نت-برلين

دعا وزير الدولة الألماني للشؤون الخارجية فيرنر هويه الدول الغربية إلى دمج جماعة الإخوان المسلمين في أي حوار تجريه مع القوى السياسية المصرية بعد سقوط نظام حسني مبارك.

وقال هويه -في مقابلة مع صحيفة برلينر تسايتونغ- إنه لم يتفهم أبدا في يوم من الأيام مخاوف الغرب غير المبررة من الإخوان، وأضاف "لا يمكن لأحد أن يتغاضى بحال من الأحوال عن هذه الجماعة الإسلامية التي لها شبكة فاعلة  لتقديم العون الاجتماعي والتواصل المجتمعي في مصر".

وتوقع الوزير الألماني حصول جماعة الإخوان المسلمين في أي انتخابات نيابية مصرية قادمة على نسبة تتراوح بين 20 و30% من أصوات المقترعين في هذا البلد، واعتبر أن "قوة سياسية بهذا القبول والتواجد الشعبي الكبيرين لا يمكن للغرب أن يرفض التواصل معها".

وقال هويه -المنتمي للحزب الديمقراطي الحر الشريك في حكومة المستشارة أنجيلا ميركل- "إنه من المهم أن يتم دمج جميع الأطراف الذين لهم مكانة في قلوب وعقول المصريين في عملية التحول الديمقراطي، لاسيما القوى الراغبة في المشاركة في هذا التحول وفي العملية الديمقراطية".

مساعدة للديمقراطية
ورحب وزير الدولة الألماني بإعلان المجلس العسكري الأعلى للقوات المساحة المصرية  -الذي تولى السلطة بعد سقوط مبارك- عن إجراء انتخابات جديدة خلال ستة أشهر.

وأعلن الوزير أن حكومته مستعدة لمساعدة مصر في إقامة بنية ديمقراطية جديدة، تشمل وضع قواعد عامة لدستور جديد، وتطوير نظام حزبي، والإعداد للانتخابات، وعملية إجراء الاقتراع.

وقال هويه إن "كل ما يتعلق بهذه الانتخابات هو بأيدي المصريين الذين سنبادر على الفور لمساعدتهم إذا ما طلبوا منا هذا"، وأشار إلى أن عرض المساعدة الألماني يتضمن أيضا تقديم مساعدة مالية يمكن توفيرها من الموازنة العامة أو من موارد إضافية.

وأضاف الوزير الألماني أن "مصر أمامها الآن فرصة كبيرة للتحول إلى منارة لمنطقتها وللعالم، ولهذا فإن علينا جميعا إظهار اهتمامنا البالغ بنجاح عملية التحول الديمقراطي في هذا البلد"، واقترح قيام ألمانيا ودول الاتحاد الأوروبي من الآن بإرسال مراقبين إلى مصر للتأكد من تنقية الجداول الانتخابية ومنع تزويرها.

وأكد أن بلاده ستحقق بشأن أي أدلة عن وجود أموال هربها إلى بنوكها الرئيس المخلوع حسني مبارك أو عائلته، وأضاف "لهذا فمن المهم لمصر المسارعة ببناء نظام قانوني عادل، وسوف نساعدها نحن في أي تحقيقات تجريها حول الفساد وتهريب الأموال العامة المنهوبة إلى الخارج".
المصدر : الصحافة الألمانية

التعليقات