معرض لوفيات القرن 17 ببريطانيا
آخر تحديث: 2011/12/6 الساعة 11:48 (مكة المكرمة) الموافق 1433/1/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/12/6 الساعة 11:48 (مكة المكرمة) الموافق 1433/1/11 هـ

معرض لوفيات القرن 17 ببريطانيا

السل كان أحد الأمراض التي فتكت بالسكان في كامل أوروبا

كشفت سجلات القرن السابع عشر أن الخمول والحكة بل والخوف أيضا كانت أسباب لموت البشر في أوروبا.

وذكرت صحيفة ديلي تلغراف أن هذه الأرقام تم نشرها في معرض بالجمعية الملكية يتوج 350 عاما من جمع الكتب، حيث كشف أن ثلاثين ألف شخص ماتوا في لندن بسبب الداء الضموري بين عامي 1647 و1657 وهذا عندما كان عدد سكان المدينة 350 ألفا فقط.

وهذه الأرقام موجودة في كتاب جون غراونت لعام 1679 بعنوان "ملحوظات طبيعية وسياسية عن أرقام الوفيات"، وهو كتاب رائد في الإحصاء الطبي.

وأوضحت الصحيفة أن أعداد الموتى كانت تُنشر في لندن كل أسبوع، ومن بين التفاصيل أن أحد سكان لندن مات في عام 1648 بسبب الحكة، وفي عام 1660 مات تسعة أشخاص بسبب الرعب، وكانت أعداد أخرى تموت بسبب الكسل، بينما مات مائتا شخص بسبب الكآبة في فترة عشرين سنة.

وتحدث الكتاب عن موت عشرين شخصا سنويا بمرض "لعنة الملك" ويُعتقد أنه أحد أشكال السل.

ويتضمن المعرض أيضا تصحيحا بخط يد إسحق نيوتن لمخطوطة "الأصول الرياضية للفلسفة الطبيعية"، والطبعة الأولى من كتاب تشارلز داروين "أصل الأنواع".

وقال كيث مور رئيس المكتبة والأرشيف بالجمعية الملكية "هذا المعرض يحتفل بالذكرى الـ350 للجمعية، وقد حصلت على كتاب "حديث في الغطاء النباتي" لكينيم ديغني الذي ألفه عام 1661، وتوجد له طبعة بحجم الجيب وفقا لمعايير اليوم، وهناك العديد من الكتب المعروضة، ويستطيع الزوار قراءتها لكن بدون لمسها، من بينها الطبعة الأولى من كتاب أصل الأنواع لداروين مدون بخط المؤلف نفسه".

المصدر : ديلي تلغراف

التعليقات