أردوغان وضع الانضمام إلى أوروبا هدفا في عام 2002 لكنه بدأ يتخلى عنه (الفرنسية)

قالت صحيفة نيويورك تايمز إن تركيا التي سعت طويلا لدخول الاتحاد الأوروبي الذي يهتز على وقع أنغام أزمة اقتصادية خانقة، حوّلت أنظارها شرقا وهي تتساءل: هل يجب على الأتراك التخلي عن أوروبا قبل أن ترفضهم؟

وذكّرت الصحيفة بهدف رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان لدى وصوله السلطة عام 2002 حيث جعل الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي هدفه الرئيسي، فكان أن اتبع سياسة تطبيق المعايير الأوروبية مثل تحسين حقوق الأقليات ورفع القيود عن حرية التعبير.

لكن الرغبة التركية لم تجد ترحيبا من الأوروبيين، بل استُقبلت بالتشكيك والاحتقار أحيانا، لأسباب ليس أقلها أن الأتراك مسلمون، وسارت مفاوضات الانضمام في طريق لا نهائي غير واضح المعالم.

وأوضحت الصحيفة أن الظروف الحالية تدفع الأتراك لإعادة حساباتهم، فأزمة القروض تهدّ أركان البيت الأوروبي، كما أن الربيع العربي يعطي أنقرة فرصة لعب دور إقليمي.

ونقلت الصحيفة ما قاله إيرول يارار -وهو مؤسس مجموعة اقتصادية دينية محافظة تضم 20 ألف شركة قريبة من أردوغان- "كان رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان أول زعيم مسلم محافظ أراد جر تركيا إلى الغرب، ولكن الخيانة الأوروبية جعلته يتخلى عن هذا الطموح، والأتراك الآن يتساءلون لماذا يجب أن نكون جزءا من هذه الفوضى؟".

وأوضحت الصحيفة أن تركيا تلعب دورا إقليميا متزايدا، فقد فرضت عقوبات اقتصادية مشددة على سوريا وبدأت استعدادات لتدخل عسكري محتمل، كما أنها أصبحت ذات صوت غاضب على إسرائيل خاصة بعدما جمدت روابطها معها بعد هجوم إسرائيل على قافلة إغاثة تركية كانت متجهة إلى غزة.

وأشارت الصحيفة إلى التصريحات المتكررة للمسؤولين الأتراك الذين قالوا إن العلاقات مع أوروبا بلغت درجة اليأس، وزاد من سوئها احتمال تولي قبرص رئاسة الاتحاد الأوروبي في العام المقبل. ونقلت صحيفة مليت التركية قول الرئيس عبد الله غل في لندن الشهر الماضي إن "قبرص نصف دولة تريد قيادة اتحاد بائس". وعندما دعت فرنسا تركيا الأسبوع الماضي لاجتماع وزراء خارجية الاتحاد بشكل استثنائي لمناقشة الموضوع السوري عارضت قبرص الدعوة.

وقال وزير الاقتصاد التركي ظافر كاغلايان مؤخرا إن "هؤلاء الذين كانوا يصفوننا في الماضي بالرجل المريض هم مرضى الآن ونسأل الله أن يشفيهم".

وأضافت الصحيفة أن الرأي العام التركي حول أنظاره بالفعل، فوفقا لاستطلاع أجرته مؤسسة مارشل فند الألمانية كان 73% من الأتراك يرون الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي فكرة جيدة في عام 2004، لكن هذه النسبة نزلت إلى 38% العام الماضي.

وأكدت الصحيفة أن برود العلاقات مع تركيا يكلف أوروبا ثمنا سياسيا في نفوذها بالعالم العربي، فتركيا تحاذي إيران والعراق وسوريا وهي تتجه لتصبح محاورا مهما للغرب، وللمرة الأولى منذ عقود تجد أوروبا نفسها بحاجة لتركيا أكثر مما تحتاج تركيا أوروبا.

المصدر : نيويورك تايمز