"الزنانة" كيف تصوغ حياة الغزيين؟
آخر تحديث: 2011/12/4 الساعة 15:10 (مكة المكرمة) الموافق 1433/1/9 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أردوغان: أجرينا سلسلة اتصالات مع عدد من زعماء الدول لبحث قرار ترمب الأخير
آخر تحديث: 2011/12/4 الساعة 15:10 (مكة المكرمة) الموافق 1433/1/9 هـ

"الزنانة" كيف تصوغ حياة الغزيين؟

مركز حقوقي فلسطيني يقول إن الطائرات بدون طيار قتلت 825 فلسطينيا منذ 2006(الفرنسية)

استعرضت صحيفة واشنطن بوست في تقرير مطول كيف تصوغ الطائرات من دون طيار -التي تستخدمها إسرائيل بشكل متزايد- حياة الفلسطينيين في قطاع غزة، سواء كانوا من الأطفال أو عناصر الحركات المسلحة أو غيرهم.

وحسب المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان فإن 825 فلسطينيا -معظمهم من المدنيين- قتلوا في غزة بنيران الطائرات التي تعرف في القطاع بـ"الزنانة" منذ أن قبضت قوات المقاومة على الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط عام 2006 الذي أطلق سراحه ضمن صفقة تبادل الأسرى قبل فترة بسيطة.

وقالت الصحيفة إن "الزنانة" تسهم في صياغة حياة من تحتها (في إشارة إلى سكان غزة) بطرق عدة، بدءا من طريقة التواصل بين المسلحين ولون أزياء التدريب وحتى نوعية الاستقبال التلفزيوني للمحطات عبر الأقمار الصناعية.

فما أن يسمع دوي "الزنانة" حتى يهرع كثيرون إلى النوافذ ليفتحوها على مصراعيها كي لا تتعرض للانكسار بفعل هجمة وشيكة. ويقول المدافع عن حقوق الإنسان حمدي شقورة "بالنسبة لنا هذه الطائرات بمثابة الموت".

وقعها على الأطفال
ويقول نبيل العمصي -وهو ميكانيكي وأب لثمانية أطفال- إنها تراقبنا باستمرار وخاصة في الليل.

ويضيف أن الأطفال لا يستطيعون النوم ولا حتى مشاهدة التلفاز لأنها تدب الرعب في قلوبهم، "فعندما يسمعون صوتها يقولون إنها ستضربنا".

وفي إحدى المدارس يصف حمزة أبو سلطان في الصف السابع وقع هذه الطائرات عليهم بالقول "نشعر بالتوتر، ونبدأ بالتفكير متى وأين ستضرب؟ ونشعر أننا لم نعد في فصل مدرسي".

ويشير مدير المدرسة إسماعيل رمضان إلى أنه جلب أخصائيين في علم النفس عدة مرات في الأسبوع لتهدئة الطلاب والتوضيح لهم أن صوت هذه الطائرات لا تعني أن الحرب وشيكة.

ويقول مدير برنامج الصحة العقلية في غزة إياد سراج إن إزعاج الطائرات لا يمكن الفرار منه، ويشير إلى أن استمراره يولد الشعور بالعجز في أوساط سكان غزة.

"الزنانة" تحمل معنى آخر وهو الدليل على أن إسرائيل ما زالت تحتل قطاع غزة من الناحية القانونية رغم أنها سحبت جنودها ومستوطنيها من القطاع
رمز للاحتلال
ويرى حمدي شقورة أن "الزنانة" تحمل معنى آخر وهو الدليل على أن إسرائيل ما زالت تحتل قطاع غزة من الناحية القانونية رغم أنها سحبت جنودها ومستوطنيها من القطاع.

ويقول شقورة إن المعنى الأساسي لوجود الطائرات في أجواء غزة هو أن الجيش الإسرائيلي قد لا يكون على الأرض، ولكنه في الجو.

أما إسرائيل فتقول إنها لم تعد تحتل المنطقة، وهو ما يعني أنها لا تتحمل المسؤولية القانونية تجاه السكان من ناحية الرفاه والصحة وفقا للقانون الدولي.

وتشير صحيفة واشنطن بوست إلى أن إسرائيل تسيطر على المعابر بين غزة وإسرائيل، والمياه المحيطة بالقطاع، وكذلك الأجواء حيث تحلق الطائرات من دون طيار.

وتضيف أن تأثير الطائرات من دون طيار يمتد إلى المسلحين الذين يلتزمون بالقواعد بمجرد سماع دويها.

ويقول أبو أحمد "عندما تستخدم إسرائيل مستويات عالية من التكنولوجيا، تستخدم الحركات المسلحة أدنى المستويات، فيتجنب عناصرها السيارات ويتنقلون سيرا على الأقدام، ويلتقون وجها لوجه".

وللغزيين حساباتهم في تقييم الهجوم، فإذا كان الدمار يشمل مبنى مثل مركز شرطة، فإن ذلك ناجم عن هجوم بطائرات أف 16، أما إذا كان الهدف سيارة أو مجموعة من الرجال، فإن الفاعل هو "الزنانة".

المصدر : واشنطن بوست