قارب إيراني يطلق صاروخا أثناء المناورات البحرية في خليج عمان (رويترز)

قال اثنان من مخضرمي الدبلوماسية الأميركية إن على الولايات المتحدة أن تبذل جهودا مضاعفة وخلاقة لإغراء القادة الإيرانيين بالجلوس للتفاوض "فليس بالعمل العسكري وحده تُحل المشكلة مع إيران
".

فقد ظل الشعب الأميركي –كما يقول الدبلوماسيان المخضرمان- يسمع كل يوم تقريبا من المسؤولين الحكوميين والمرشحين لخوض انتخابات الرئاسة عن عمل عسكري ضد إيران.

وكانت آخر تلك التصريحات ما قاله وزير الدفاع ليون بانيتا مؤخرا بأن الولايات المتحدة وإسرائيل سوف لن تسمحا لإيران بإنتاج قنبلة نووية.

ويعلق سفير أميركا الأسبق لدى الأمم المتحدة توماس بيكرينغ وزميله الدبلوماسي المتقاعد وليام هنري لويرز في مقالهما المشترك بصحيفة واشنطن بوست، على ذلك التصريح قائلين "هل تلك الكلمات هي مادة نموذجية تصلح للاستهلاك في الانتخابات؟ أم هي إستراتيجية لمنع إسرائيل من التصرف بشكل فردي؟ أم إن تلك التهديدات تعني أن الحرب مفهوم يدور في مخيلة المسؤولين؟

وقد تعهد رئيس مجلس النواب الأسبق نيوت غينغريتش من قبل بتعيين مندوب الولايات المتحدة الأسبق لدى الأمم المتحدة وأحد أبرز المحافظين الجدد جون بولتون وزيرا للخارجية في حال فوزه في انتخابات الرئاسة.

ولعل من المدهش أن غينغريتش -الذي سبق أن صرح بأنه سيدبر عملية مشتركة مع إسرائيل ضد إيران- هو المرشح الرئاسي الأشد التزاما بشن عمل عسكري ضد إيران.

"فهل نسينا ما ظل يعانيه العراق والولايات المتحدة منذ 2003؟ أما كان من المحتمل أن يكون آلاف الأميركيين (والعراقيين) على قيد الحياة حتى الآن لولا تلك الحرب التعيسة؟ ولولاها لزاد ثراء أميركا بمقدار تريليون دولار، ولظلت الدولة مبعث الفخر والاحترام والمزدهرة اقتصاديا التي لم يعرف العالم مثيلا لها"، حسب تعبير بيكرينغ ولويرز وهما في العقد التاسع من العمر.

وأورد الكاتبان في مقالهما شواهد من التاريخ القريب والبعيد، من بينها أن عشرات المسؤولين كانوا في مواقع قيادية عند اندلاع حرب العراق أدركوا متأخرا جدا مدى حماقة قرار الحرب وعدم الكفاءة في تطبيقه.

شاهد آخر من التاريخ يستدعيه الكاتبان. فقد سئل دوايت أيزنهاور -الرئيس الأميركي في أواسط خمسينيات القرن الماضي- عن ما إذا كان سيدرس توجيه ضربات للاتحاد السوفياتي لمنعه من المضي قدما في برنامجه لإنتاج أسلحة نووية؟ فكانت إجابته أن "أي حرب وقائية في رأيي مستحيلة اليوم".

وأضاف أيزنهاور متسائلا "كيف يتسنى شن مثل تلك الحرب وأحد سماتها دمار العديد من المدن حيث يسقط الآلاف المؤلفة من البشر قتلى وجرحى ومشوهين؟ هذه ليست حربا وقائية، إنها الحرب".

ثم يمضي المقال إلى الإقرار بأن إيران تمثل تهديدا خطيرا للأمن الأميركي والإقليمي، وهو تهديد سيتعاظم إذا نجح برنامجها النووي في إنتاج أسلحة.

والحالة هذه فإن على الولايات المتحدة أن تشرع في البحث عن أفضل السبل للتعاطي مع هذه القوة الإقليمية التي لا سبيل لمعرفة مراميها على ما يبدو.

وبدون ذلك البحث الدؤوب لإيجاد وسائل مختلفة للتعامل مع طهران، فإن واشنطن ستظل متمسكة بسياسة لن تفضي إلى تغيير في سلوك إيران أو نظام الحكم فيها بل ربما تقود إلى حرب مأساوية.

ويخلص المقال إلى أن التاريخ يعلمنا أن التفاوض والدبلوماسية تؤتي ثمارا على خلاف التهديدات العسكرية.

المصدر : واشنطن بوست