فيما يلي مختارات من أهم القضايا التي تناولتها الصحافة العربية والإيرانية والألمانية لهذا اليوم.

الصحافة العربية
نشرت صحيفة الجمهورية المصرية على صفحتها الأولى مقابلة مطولة مع أستاذ العلوم السياسية وعضو المجلس الاستشاري والكاتب الدكتور حسن نافعة الذي أكّد أن رئيس مصر لم يظهر بعد.

حسن نافعة: مرشحو الرئاسة في مصر قد تعجلوا النزول إلى الساحة، وفرص محمد البرادعي للفوز ضعيفة
ورأى نافعة أن مرشحي الرئاسة في مصر قد تعجلوا النزول إلى الساحة، وأن فرص محمد البرادعي للفوز ضعيفة.

ونقلت الصحيفة عن نافعة أن الشعب المصري "لن يتنازل عن نظام ديمقراطي كامل، وأن مصير الحكم في مصر مازال غامضاً، والنظام المختلط البرلماني الرئاسي الأنسب، والمجلس الأعلى للقوات المسلحة أخطأ عندما انزلق وراء متاهة التعديلات الدستورية، ووثيقة علي السلمي خلطت الأوراق، ولا تضارب بين المجلس الاستشاري واختصاصات مجلس الشعب".

وفي العراق وصفت صحيفة الصباح الحكومية مباحثات قائمة العراقية التي ينتمي إليها طارق الهاشمي نائب رئيس الجمهورية بأنها "صعبة". ونقلت عن نواب لم تذكر انتماءاتهم أنهم يستبعدون حل الأزمة السياسية الناتجة عن صدور مذكرة إلقاء قبض بحق الهاشمي على خلفية اتهامه بـ"أعمال إرهابية".

ونقلت أيضا عن نواب آخرين أن "ائتلاف دولة القانون مع الحوار الوطني ودون شروط أو ضغوط سياسيةن وإلا فإن خيار تشكيل حكومة أغلبية هو خيار مطروح وقائم".

اتهمت صحيفة المستقبل اللبنانية التابعة لتيار المستقبل الحكومة بالتعمد بإقحام البلاد في صلب الأزمة السورية
وفي الشأن السوري، اتهمت صحيفة المستقبل اللبنانية -التابعة لتيار المستقبل- الحكومة اللبنانية بالتعمد بإقحام لبنان "في صلب الأزمة السورية". كما اتهمتها بتغييب نفسها عن منطقة الحدود اللبنانية السورية وفسح المجال كاملا أمام "شبيحة" النظام السوري ليصولوا ويجولوا في المنطقة.

ونقلت عن مصادر قيادية في المعارضة قولها للمستقبل إن "موقف وزير الدفاع يؤدي حتماً إلى إدخال لبنان في المجهول، وتوريطه بالأزمة السورية من الباب الأمني، وبالتالي تبرير أي عمل عسكري ضد مناطق لبنانية، ويقدم للنظام السوري ورقة هو بأمسّ الحاجة إليها بأن ما حصل من تفجيرات في دمشق هو بالفعل من عمل "القاعدة"، وأن المؤامرة على سوريا تستدعي استمرار النظام بحملة القمع الوحشية التي تستهدفه".

أما صحيفة السفير اللبنانية فوصفت اليوم الأول من عمل المراقبين بأنه كان "أول اختبار عملي". وقالت إن السلطات السورية "بادرتهم إلى سحب الدبابات وناقلات الجنود من حي بابا عمرو، فيما استقبلتهم المعارضة بتظاهرة حاشدة، مما يشير إلى سيناريو يمكن أن يتكرر في مختلف المدن السورية التي يفترض أن تزورها بعثة المراقبة العربية".

وقالت الصحيفة إن "لجنة المراقبين بدأت عملها الميداني بزيارة إلى حمص، حيث التقت محافظ المدينة غسان عبد العال ثم جالت على أحياء عديدة فزارت المستشفى الوطني في المدينة، لكن من دون لقاء الجرحى فيه أو معاينة الجثث. كما زارت حي باب السباع وبابا عمرو، فيما ذكرت وسائل إعلام محلية أن الوفد انقسم إلى قسمين، أحدهما دخله برئاسة الدابي، وآخر توجه إلى الخالدية والنازحين".

الصحافة الإيرانية
نقلت صحيفة كيهان عن النائب الأول لرئيس الجمهورية محمد رضا رحيمي بأن إيران ستغلق مضيق هرمز إذا تم فرض حظر على نفطها بسبب برنامجها النووي، مشيرة إلى أهمية هذا المضيق. وقالت الصحيفة إن ما يقارب ثلثي ناقلات النفط يمر عبره من عدة دول نفطية إلى العالم، فضلاً عن الغاز المسال.

وبناء على هذا قللت الصحيفة من شأن هذا الحظر، واستبعدت أن يفرض أساساً بسبب عواقب قد يتسبب بها للعالم وليس لإيران وحسب كما يعتقد البعض.

صحيفة سياست روز أشارت بافتتاحيتها إلى تنافس تركي إيراني للعب دور هام بالمنطقة لاسيما بعد التغيرات التي اجتاحت الوطن العربي
أما صحيفة سياست روز فأشارت بافتتاحيتها إلى تنافس تركي إيراني للعب دور هام بالمنطقة لاسيما بعد التغيرات التي اجتاحت الوطن العربي، معتبرة أن السياسة التركية في تراجع بسبب المنهج الذي تسلكه تجاه ما يجري، بينما تبدي إيران مواقفها دون التدخل بشكل مباشر.

وأشارت الصحيفة إلى أن تركيا أبرزت سابقاً قلقاً من تدخل إيراني في الشؤون العراقية بعد الانسحاب الأميركي لكنها تلعب دوراً واضحاً بالأزمة السياسية العراقية الحالية، كما أنها تتماهى وبعض المواقف الأميركية تجاه ما يدور في المنطقة من أحداث، فضلاً عن موافقتها على نشر أجزاء من الدرع الصاروخية الأطلسية على أراضيها، كل هذا أدى إلى تراجع الشعبية التركية داخلياً وخارجياً، وفقا لسياست روز.

ومن جهتها أشارت صحيفة الوفاق إلى تدخلات أميركية تعرقل تنفيذ مشروع لنقل الغاز الإيراني إلى باكستان، مشيرة إلى حاجة البلاد لإكماله، فضلاً عن عواقب اقتصادية سلبية قد تعود على الطرف الباكستاني في حال عدم إكمال وصل الأنابيب الخاصة بنقل الغاز بعد البدء بالمشروع سابقاً.

كما عبرت عن قلق بعض الأطراف الباكستانية المشرفة على المشروع كذلك، ناقلة دعوتهم للحكومة الباكستانية إلى رفض أي تدخل خارجي بما يتوافق ومصلحة بلادهم.

الصحافة الألمانية
اهتمت صحيفة غوتينغن رتاجيه بلات بمتابعة سير التحقيقات بجريمة قتل طالبة الطب الفلسطينية سعاد حمزة القادمة من بلدة كفر كنا بالجليل الأعلى والتي عثر على جثتها بغرفتها في السكن الجامعي بمدينة غوتيتغن بوسط البلاد.

وقالت الصحيفة إن تحقيقات شرطة ونيابة غوتينغن أثبتت، بعد أيام من وقوع جريمة القتل، بطلان وتهافت ما روجته ثلاث وسائل إعلامية إسرائيلية ونقلته عنها سلسلة مواقع إنترنت ألمانية عن اكتشاف دوافع دينية وعنصرية وراء قتل الطالبة البالغة 26 عاما، وعن اعتقال الشرطة الألمانية لشخص عربي تشتبه بقتله للضحية.

صحيفة ألمانية: الوسائل الإعلامية الإسرائيلية ادعت كذبا أن الطالبة الفلسطينية التي وجدت مقتولة بالسكن الجامعي يهودية، وأن الشرطة الألمانية تشتبه بوقوع جريمة قتلها لأسباب أيديولوجية قومية
وأشارت الصحيفة إلى أن الوسائل الإعلامية الإسرائيلية ادعت كذبا أن الطالبة الضحية يهودية، وأن شرطة غوتينغن تشتبه بوقوع جريمة قتلها لأسباب أيديولوجية قومية أو لدافع جنسي، ونقلت عن ياسمين كاتس المتحدثة باسم شرطة المدينة قولها "كل ما تم الترويج له عن جريمة القتل كذب واختلاق، فالطالبة المقتولة مسلمة الديانة وتم استبعاد قتلها لدوافع سياسية أو عنصرية".

وخلصت غوتينغن رتاجيه بلات إلى أن محاولة الوسائل الإعلامية الإسرائيلية الثلاث في استغلال جريمة القتل للإساءة للعرب لم يكن مستغربا بسبب ارتباط هذه الوسائل الإعلامية الثلاث بحركة الاستيطان الإسرائيلي المتطرف، واستغربت الصحيفة من نقل مواقع إنترنت ألمانية للمزاعم الإعلامية الإسرائيلية كما هي دون تمحيص.

وتحت عنوان "الأزمة الاقتصادية تحول مئات آلاف الإسبان لمشردين" كتبت صحيفة دي فيلت أنه "بسبب عجزهم بتأثير من الأزمة المالية العالمية عن سداد قروض أخذوها من البنوك لشراء أو بناء منازل، تحول مئات آلاف المواطنين الإسبان إلى مشردين بالشوارع، وتم إرغامهم على إلحاق أطفالهم بالملاجئ الاجتماعية".

وقالت الصحيفة إن الفترة منذ بداية الأزمة المالية نهاية 2007 والنصف الأول من العام الجاري شهدت استيلاء البنوك الإسبانية بالقوة على أكثر من 350 ألف منزل عجز أصحابها عن سداد قروض شرائها، مما حول 125 ألف أسرة إلى مشردين.

وأشارت إلى أن نظر المحاكم الإسبانية حاليا دعاوى لإخلاء 1.5 مليون منزل بالقوة من أصحابها المتعثرين ماليا، يرفع عدد الأسر الإسبانية المرشحة لخطر التشرد إلى نحو مليوني أسرة.

وذكرت دي فيلت إلى أن عدم وجود أماكن حكومية لإيواء العائلات المطرودة من مساكنها مكن الدولة من وضع يدها على آلاف الأطفال وإرسالهم للملاجئ الاجتماعية بعد امتلاء جميع أماكن الإيواء الفردية.

المصدر : الصحافة الإيرانية,الصحافة الألمانية,الصحافة العربية