تناولت الصحافة العربية والعالمية مجموعة من الأخبار والآراء أهمها:

الصحف العربية
جاء في صحيفة "المصري اليوم" المصرية أن هناك ارتياحا في إسرائيل لإعلان حزب النور قبول معاهدة السلام، واستعرضت في مقال لمحمد البحيري الردود على ذلك الإعلان في الصحافة الإسرائيلية.

وأشار البحيري في تقريره إلى مطالبة مسؤولين إسرائيليين لحكومة بنيامين نتنياهو بإرضاء السلفيين, وأعرب وزير المالية يوفال شتاينيتس عن ارتياحه لإعلان حزب النور السلفي أنه سيحترم معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية.

وفي العراق، قال علي حسين في صحيفة المدى العراقية إن حرب ملفات سرية قد بدأت في العراق بعد تفجر قضية نائب رئيس الوزراء العراقي طارق الهاشمي, والكل يرفع شعار "أنا أملك الحقيقة".

واستغرب الكاتب تصريحات رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي عن وجود ملف الهاشمي لديه منذ سنوات، وكيف يسكت رئيس وزراء عن جرائم جنائية.

وناشد الكاتب ميسون الدملوجي -وهي عضوة بارز في قائمة العراقية- أن لا "تدخل لعبة الملفات الملغومة"، وأن تقرن أفعالها بالأقوال وتكشف الملفات التي قالت إنها تملكها وتثبت تورط مسؤولين حكوميين في الإرهاب.

هناك أرقام تتحدث عن وقوع أكثر من أربعة ملايين يمني تحت طائلة الجوع العام المقبل، إذ يأكلون وجبة كل ثلاثة أيام

وفي صحيفة الأنوار اللبنانية، تساءل رفيق خوري هل ذهب المراقبون العرب إلى سوريا لمجرد "تسجيل الأحداث أم لتطبيق المبادرة العربية؟".

ويقول خوري إن "الجواب يتوقف على الترابط بين بروتوكول المراقبين وخطة العمل العربية التي جرى التوافق عليها في الدوحة بعد إجراء تعديلات على النص الذي خرج من المجلس الوزاري العربي بالأكثرية: هل هو ترابط عضوي كامل أم شكلي يقود إلى نوع من فك الارتباط? 
 
وفي الشأن اليمني، قالت صحيفة الخليج الإماراتية "إن الوقائع على الأرض تشير إلى أن بعض القوى السياسية لا يزال يراهن على معالجة الأزمات بمزيد من التوترات، والأحداث المؤسفة التي وقعت السبت الماضي في المسيرة الراجلة القادمة إلى صنعاء وراح ضحيتها 13 من الشباب، ترجمة حقيقية لهذه المخاوف".

ونبهت الصحيفة إلى أن الأهم من التوافق السياسي اليمني هو أمن اليمن الغذائي، حيث "جاءت الأرقام التي تتحدث عن وقوع أكثر من أربعة ملايين يمني تحت طائلة الجوع العام المقبل، إذ يأكلون وجبة كل ثلاثة أيام", وناشدت السياسيين اليمنيين أن يضعوا هذه الحقائق نصب أعينهم.

الصحافة الإسبانية
أبرزت صحيفة إيل باييس الإسبانية تصريحات وزير الاقتصاد الإسباني الجديد لويس دي خويندوس بعودة خطر الركود الاقتصادي, وتشهد إسبانيا أحد أسوأ المعضلات الاقتصادية التي تواجه منطقة اليورو، والتي تهدد بجر المنطقة إلى مشاكل اقتصادية قد يتعدى أثرها القارة الأوروبية.

وتوقع الوزير الإسباني عدم حدوث أي تقدم في الاقتصاد الإسباني في الربع الأول من العام المقبل.

هل سيستطيع المراقبون الوصول إلى قلب الصراع في باب عمرو؟ وهل سيستطيعون التحدث إلى الناس؟ وهل سيشعر الناس بالأمان للتحدث إلى المراقبين؟ وهل سيسمح للمراقبين بالتحدث إلى الناشطين السوريين في مجال حقوق الإنسان؟

وفي الشأن السوري، كتبت إيل باييس أن النظام السوري يعمل كل جهده للتعامل مع الوضع في حمص وإنهاء المعارضة المسلحة فيها قبل وصول وفد المراقبين العرب إليها. وتناولت الصحيفة شهادات عدد من سكان المدينة حول الدمار والقتل الذي مارسته القوات السورية الموالية للرئيس السوري بشار الأسد ضد المدينة وأهلها.

صحيفة إيل موندو الإسبانية تناولت من جهتها الشأن السوري وقالت إن المراقبين العرب يحاولون الوصول إلى حمص قبل وصول الأمور فيها إلى مستوى "المذبحة الجماعية".

الصحف الفرنسية
كتبت صحيفة لوفيغارو تحت عنوان "حمص مدينة الشهداء تنتظر المراقبين"، أن فرنسا أرادت أن تكون حمص نقطة انطلاق عمل المراقبين العرب، لأن النظام السوري وضع كل ثقله العسكري للتعامل مع المعارضة في هذه المدينة.

وتساءلت الصحيفة، هل سيستطيع المراقبون الوصول إلى قلب الصراع في باب عمرو؟ وهل سيستطيعون التحدث إلى الناس؟ وهل سيشعر الناس بالأمان للتحدث إلى المراقبين؟ وهل سيسمح للمراقبين بالتحدث إلى الناشطين السوريين في مجال حقوق الإنسان؟

واهتمت صحيفة لوموند بالشأن الإيراني وبدء حرب انتخابات مبكرة، حيث صب المعارض مهدي كروبي سيلا من الانتقادات على الانتخابات المقبلة، وقال إن النظام الإيراني لا يؤمن "بالتصويت الشعبي, وإن السلطات الإيرانية تتهيأ لإقامة انتخابات مزيفة".

وقد نشرت تعليقات كروبي الذي يقبع تحت الإقامة الجبرية منذ 10 أشهر، على شكل محاورة مع زوجته.

المصدر : وكالات