هابل يكتشف عنصرا أساسيا للحياة على  بلوتو (الأوروبية)

رصد تلسكوب الفضاء هابل ملامح جزيئات مركب هيدروكربوني معقد على سطح بلوتو، مشابه للحياة الأولى على الأرض.

ويبدو من ملمح هذا المركب أنه ماص قوي للأشعة فوق البنفسجية على سطح بلوتو الصخري الجليدي القزم.

ويحتمل أن تكون هذه الهيدروكربونات قد أُطلقت بفعل أشعة الشمس أو الأشعة الكونية المتفاعلة مع غاز الميثان وأحادي أكسيد الكربون والنيتروجين المحتبس في الجليد الموجود على سطح بلوتو.

وقال ألان سترن من معهد أبحاث ساوثويست بالولايات المتحدة إن هذا الكشف مثير لأن هيدروكربونات بلوتو قد تكون مسؤولة عن اللون الأحمر الذي يصبغ بلوتو.

كما اكتشف العلماء أدلة على تغيرات في الغلاف الجوي لبلوتو مع اختلافات في الطيف فوق البنفسجي مقارنة بقياسات هابل منذ التسعينيات. وهذه يمكن أن تكون بسبب تغيرات في ضغط الغلاف الجوي أو كانت بسبب النظر إلى مناطق مختلفة.

وأضاف سترن أن "هذا الاكتشاف الذي توصلنا إليه بواسطة تلسكوب هابل يذكرنا بأنه حتى الاكتشافات الأكثر إثارة عن تركيبة بلوتو وتطور سطحه من المرجح أن تكون رصيدا عندما تصل مركبة الفضاء نيو هورايزونز التابعة للهيئة الوطنية لإدارة أبحاث الملاحة الجوية والفضاء (ناسا) إلى بلوتو عام 2015".

المصدر : ديلي تلغراف