أوباما (يمين) في المؤتمر الصحفي الذي عقده أمس في واشنطن مع المالكي (رويترز)

اعتبرت صحيفة واشنطن بوست أن الرئيس الأميركي باراك أوباما بدا متفائلا أكثر مما يلزم بشأن عراق ما بعد الحرب، مشيرة إلى أن النجاح في العراق يتطلب مشاركة أميركية.

وأشارت الصحيفة في افتتاحيتها إلى أن أوباما أكد في مؤتمره الصحفي بواشنطن مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ما لا يقل عن خمس مرات بأن الحرب قد انتهت.

وقالت الصحيفة إنها تتفهم هذه التصريحات التي تصب في خانة الحملة الانتخابية، ولكنها تساءلت عن ما يفكر فيه العراقيون الذين كانوا يستمعون إلى هذه التصريحات.

العديد من العراقيين يشعرون بالقلق من اندلاع صراع طائفي دموي بعد الانسحاب الأميركي
أوجه القلق
واستعرضت الصحيفة بعض القضايا التي تؤكد أن العراق لم ينعم بالاستقرار بعد وأن الحرب لم تنته.

فذكرت أن تنظيم القاعدة ما زال ينفذ هجمات إرهابية، وأن المليشيات المدعومة من قبل إيران ما زالت تعمل، وأن الصراع على السلطة بين الأكراد في الشمال وحكومة المالكي ما زال قائما.

وأشارت إلى أن العديد من العراقيين يشعرون بالقلق من اندلاع صراع طائفي دموي بعد الانسحاب الأميركي.

وكان أوباما قال في مؤتمره أمس إن "ما حققناه الآن هو عراق يحكم نفسه بنفسه، ويضم كافة الأطياف، ولديه قدرة سياسية هائلة".

غير أن الصحيفة علقت على ذلك بالقول "نتمنى أن يكون ذلك صحيحا، ولكن حكومة المالكي تسير في اتجاه مقلق، فبدلا من أن تكون شاملة، عمد المالكي إلى تعزيز السلطة في يده وخاصة القوات الأمنية، وإلى إقصاء السنة، خلافا لما تعهد به في السابق".

كما أن المالكي -والكلام لواشنطن بوست- أصدر أوامره في الآونة الأخيرة باعتقال المئات ممن يتهمهم بالانتماء إلى حزب البعث المحلول.

وختمت بأن تحقيق الهدف الأميركي الذي ينطوي على تحويل العراق إلى بلد ديمقراطي يكون نموذجا يقتدى به في المنطقة، يتطلب مشاركة أميركية مستمرة ومنسقة، وليس فقط تصريحات وردية بأن المهمة قد انتهت.

المصدر : واشنطن بوست