إيران أكبر اختبار لأوباما في مجال السياسة الخارجية (موقع البيت الأبيض)

قال سايمون ديسديل في صحيفة ذي غارديان البريطانية إن إيران تمثل أكبر اختبار في السياسة الخارجية للرئيس الأميركي باراك أوباما الذي شهدت فترة رئاسته إخفاقات متكررة.

ففي الوقت الذي أخطأ مساره إلى حد ما في قضايا مثل أفغانستان والتغير المناخي والربيع العربي، يقبع أوباما اليوم تحت ضغط متنام ليفي بوعوده حول منع إيران من الحصول على السلاح النووي.

من المتوقع أن يكشف تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن أوباما قد فشل بشكل متكرر في الوصول إلى هدفه. وأي خطوة خاطئة يقوم بها اليوم، سوف تجتر كل أخطاء السنين الماضية وتضاف إلى الشرخ الذي أصاب سمعته ومصداقيته.

الأمر كله معلق بأوباما، فالولايات المتحدة هي الجهة الوحيدة التي تملك القوة النارية الكافية لردع إيران. اليوم، وقد استتب الأمر في ليبيا، يصعد المسؤولون الإسرائيليون من إلحاحهم للتعامل مع التهديد الإيراني، ويجادلون بأن فرص الدبلوماسية قد نفدت.

الثلاثي الإسرائيلي المشؤوم  –على حد وصف الكاتب- بنيامين نتنياهو وإيهود باراك وشمعون بيريز ما فتئوا يدقون أجراس الخطر، يريدون أن يتم اتخاذ إجراء ما، ومن المفضل أن يتضمن قنابل أميركية ضخمة جدا.

أوباما لا يريد أن يذكر على أنه الرئيس الأميركي الذي أخفق في ضمان وجود إسرائيل

مرشحو الحزب الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية يقرعون طبول الحرب من جهتهم، ويرون أن مسألة إيران هي العصب الحساس الذي إذا ضربوا عليه سيهزون سجل أوباما القوي فيما يتعلق بالأمن القومي (اغتيال أسامة بن لادن وأنور العولقي).

حاكم ولاية تكساس الجمهوري ريك بيري قال إنه يؤيد توجيه ضربة استباقية وقائية لإيران، والنائب الجمهوري السابق ريك سانتورم وصف إيران بأنها "عدو".

ويصف الكاتب حملة الجمهوريين على إيران بأنها "هراء" ولكنه هراء خطير، ويصعد من الضغط على أوباما.

الجمهوريون والمحافظون الجدد وشركات النفط العملاقة إلى جانب عدد من الدول العربية، يرون أن إيران أفعى تقبع تحت كل حجر في المنطقة فهي الداعم الرئيسي لحزب الله في لبنان وحماس في فلسطين وللنظام الملطخة أيديه بالدماء في سوريا.

وفوق كل ذلك فإن وجود إيران نووية سوف يرعب المنطقة ويهدد إمدادات النفط من المنطقة العربية إلى العالم، وسوف يشعل سباق تسلح في جميع أنحاء المنطقة العربية.

فما الحل من وجهة نظر اليمين الأميركي؟ الحل هو "قطع رأس الأفعى"، وقد تجني واشنطن ثمن ذلك بسقوط سوريا وربما العراق (الموالي لطهران) مجانا.

يقول الكاتب إن أوباما ملتزم بخطه إلى اليوم، ورغم أن مسؤولي البيت الأبيض وصفوا تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية بأنه "مقلق للغاية" فإنهم ما زالوا يقولون إن الدبلوماسية والعقوبات هي السبيل الأنجح للضغط على إيران.

وينسب الكاتب إلى مراقبين مهتمين بالمنطقة قولهم إن ضرب إيران ربما لا ينجح وقد يسقط نتيجة ذلك مدنيون، وهو ما ستترتب عليه عواقب لا يمكن لأحد أن يتنبأ بها.

وفي دراسة للكلية الحربية للجيش الأميركي صدرت عام 2006، يتطلب تدمير المنشآت النووية الإيرانية حوالي ألف طلعة جوية واحتمال اللجوء إلى قنابل نووية تكتيكية محدودة التأثير. ولكن رغم ذلك فإن ضربة استباقية لإيران، قد ينتج عنها ضرب إسرائيل وأعمال عدائية من جانب إيران على الدول المجاورة لها وهز لسوق النفط العالمية.

هذا السيناريو ربما لا يبدو مشجعا لأوباما، الذي سيقف قريبا أمام ناخبيه ليقنعهم بانتخابه لفترة رئاسية ثانية.

لكن الكاتب ينقل عن الصحفي الأميركي جيفري غولدبيرغ قوله إن أوباما سيضرب إيران إذا أحس بأن إسرائيل مهددة بخطر محدق.

يقول غولدبيرغ إن "أوباما لا يريد أن يذكر أنه الرئيس الأميركي الذي أخفق في ضمان وجود إسرائيل".



ويختم الكاتب مقاله بالقول إن مهاجمة أوباما لإيران سوف تكون بمثابة خذلان لكل الذين انتخبوه وآمنوا به على أنه شخص سيسحب الولايات المتحدة بعيدا عن نهج المواجهة الذي كان سائدا فيها. إن ضرب إيران سيكون أمرا لا يستند إلى مبررات معنوية لسياسي مثل أوباما، ولكن باعتباره سياسيا وقائدا سيضع أوباما نفسه فوق مسألة رضا الناس.

المصدر : غارديان