هل تقصف إسرائيل نووي إيران؟
آخر تحديث: 2011/11/4 الساعة 15:37 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/11/4 الساعة 15:37 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/9 هـ

هل تقصف إسرائيل نووي إيران؟

مهندسة روسية تتفحص معدات في منشأة بوشهر النووية الإيرانية (الفرنسية)

أشارت صحيفة نيويورك تايمز إلى ما وصفته بالغموض الإسرائيلي إزاء التقارير التي تحدثت عن نية تل أبيب توجيه ضربة جوية خاطفة للمنشآت النووية الإيرانية، وقالت إن كبار القادة في إسرائيل أمضوا الأسبوع الماضي بين الرد على أسئلة وتجنب أخرى.

وبينما قال الرئيس الأميركي باراك أوباما البارحة إنه وحلفاء الولايات المتحدة سيعملون من أجل ضغط دولي غير مسبوق ضد طهران لمنعها من إنتاج قنبلة نووية، قالت نيويورك تايمز إن قادة إسرائيل لم يؤكدوا أو ينفوا التقارير المتعددة التي أثارتها صحف إسرائيلية بشأن ضرب إيران.

وتشير التقارير إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع إيهود باراك كانا يضغطان من أجل قرار بشأن قصف المنشآت النووية الإيرانية وبشأن الزمان الملائم للقصف.

وألقى عدد من الوزراء الإسرائيليين اللوم على الرئيس السابق لجهاز المخابرات الإسرائيلية (الموساد) مائير داغان بأنه هو الذي قام -بعد انتهاء عمله في الموساد العام الجاري- بتسريب معلومات تتمثل في عزم نتنياهو على شن هجوم ضد المنشآت النووية الإيرانية، ولكنه وجد معارضة من كبار المسؤولين في الموساد والجيش الإسرائيلي.

إسرائيل سبق أن ناقشت خلال السنوات السبع الماضية التداعيات المحتملة لقيامها بتوجيه ضربة جوية للمنشآت النووية الإيرانية
شرارة الحرب
من جانبه قال داغان -
الذي يعتقد أنه كان وراء إطلاق فيروس غزا أجهزة الحاسب الآلي الإيرانية النووية وتسبب في خفض أدائها وتعطيل خمسة من أجهزة الطرد المركزي في البلاد عن العمل- إن أي ضربة عسكرية إسرائيلية لإيران ليس من شأنها إلحاق دمار كاف بالنووي الإيراني، بل ستكون الشرارة لاندلاع حرب في الشرق الأوسط.

كما أشارت الصحيفة إلى أن إسرائيل سبق أن ناقشت خلال السنوات السبع الماضية التداعيات المحتملة لقيامها بتوجيه ضربة جوية للمنشآت النووية الإيرانية.


وأما الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) أندريه فوغ رسموسين فقال أمس إنه ليس لدى الحلف أي نوايا للتدخل في إيران وإن الناتو ليس متورطا في أي تحالفات من أي نوع فيما يتعلق بالقضية الإيرانية.

وأضافت الصحيفة أن أوباما ناقش أمس مع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الشأن الإيراني، وأن الرئيس الأميركي صرح بأنه يتوقع أن تصدر الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقريرها بشأن البرنامج النووي الإيراني الأسبوع القادم، مشيرا إلى أنه وساركوزي متفقان على مواصلة الضغوط على إيران حتى تنفذ التزاماتها.

مناورات وتدريبات
من جانبها أشارت صحيفة لوس أنجلوس الأميركية إلى أن مسألة ضرب إسرائيل للمنشآت النووية الإيرانية خرجت من السرية إلى العلن، وأنها لم تعد تناقش خلف الأبواب المغلقة.

وأوضحت أن نتنياهو يحاول إقناع مجلس الوزراء الإسرائيلي بدعم خطة تقتضي بشن هجمات على إيران، مشيرة إلى إجراء إسرائيل مناورات وتدريبات في تل أبيب تمت خلالها محاكاة التعامل مع هجوم صاروخي وسط البلاد.





وبينما يقول الجيش الإسرائيلي إن هذه المناورات مخطط لها منذ فترة طويلة وإن تل أبيب تجري سنويا عددا من هذه التدريبات, يتزامن التدريب الراهن مع تكهنات متزايدة بشأن إمكانية شن إسرائيل هجمات على إيران.

المصدر : لوس أنجلوس تايمز,نيويورك تايمز

التعليقات