الصينية جينغ جينغ هوانغ (12 عاما) تحمل شهادة الجنسية الأميركية التي حصلت عليها (الفرنسية-أرشيف)

قالت نيويورك تايمز إن اللجنة الحزبية بمجلس النواب الأميركي أقدمت أمس على خطوة نادرة بتمرير قرار يسمح بجعل قانون الهجرة أكثرة مرونة تجاه المهاجرين ذوي المهارات العالية من الصين والهند، بحيث يصبحون مقيمين شرعيين ودائمين على التراب الأميركي.

وذكرت الصحيفة أن المشروع تقدم به النائب الجمهوري المحافظ عن ولاية يوتاه (جاسون شافيتز) والنائب الجمهوري عن ولاية تكساس ورئيس اللجنة القضائية بالمجلس لامار سميث، وحصل على موافقة 389 صوتا مقابل 15.

وأضافت الصحيفة أن أبرز تأثير للقرار هو تقليل تراكم الملفات، فمثلا بعض الهنود من أصحاب المهارات العلمية والتقنية الذين حصلوا مؤخرا على البطاقة الخضراء، سينتظرون سبعين سنة للحصول على وثائقهم.

وأضافت أن القرار سيرفع الحد الأقصى لعدد البطاقات الخضراء التي تُعطى على أساس العمل والمتوفرة سنويا لكل بلد، وحاليا هناك 140 ألف بطاقة تمنح سنويا للمهاجرين بناء على مهاراتهم المهنية، وحصة كل بلد محددة بـ7% من هذه التأشيرات، ووفق القرار وبعد فترة انتقالية ثلاث سنوات سيتم إصدار بطاقات خضراء على أساس العمل بترتيب القدوم بدون تحديد حصة أية دولة.

كما يتضمن القرار أيضا إصدار ما يصل إلى مثلي عدد البطاقات الخضراء المبنية على مبدأ الروابط العائلية، وهذا للمكسيكيين والفلبينيين وهما أكثر جنسيتين يواجه أفرادهما تراكم ملفاتهم، وبالتالي يرفع الحد الأقصى إلى 226 ألف بطاقة خضراء عائلية لتصل النسبة إلى 15% بدلا من 7% حاليا.

وأوضحت الصحيفة أن أكثر من سيستفيد من القرار هم ذوو المهارات المهنية من الصينيين والهنود ومن بينهم حملة شهادات الماجستير والدكتوراه في العلوم والهندسة، خاصة وأن عددا من ذوي المهارات الصينيين والهنود يعملون في الولايات المتحدة منذ سنوات بتأشيرات مؤقتة.

وأكدت أن الشركات التقنية الأميركية رفعت أصواتها مطالبة الكونغرس بمنح مزيد من البطاقات الخضراء لموظفيها الأجانب، بحجة أن الولايات المتحدة ستخسر المنافسة إذا اضطروا للمغادرة.

وأضافت الصحيفة أن هناك دولا أخرى ستتضرر من فتح الباب أمام الصينيين والهنود، ومن هذه الدول الفلبين وكوريا الجنوبية.

المصدر : نيويورك تايمز