هل تكون تعز بنغازي أخرى؟
آخر تحديث: 2011/11/3 الساعة 13:12 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/11/3 الساعة 13:12 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/8 هـ

هل تكون تعز بنغازي أخرى؟

تعز كغيرها من المدن اليمنية تشهد ثورة شعبية لإسقاط الرئيس (الفرنسية)

تساءلت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية بشأن الدور الذي بدأت تلعبه مدينة تعز في اليمن، وذلك مقارنة بالدور الذي شكلته مدينة بنغازي في ليبيا، وأوضحت أن تعز تصبح يوما بعد آخر مركزا للمعارضة وعاصمة بديلة كحال بنغازي قبل مقتل العقيد الليبي الراحل معمر القذافي.

وقالت نيويورك تايمز إن تعز التي عرفت بوصفها مركزا تجاريا وفكريا برزت هذه الأيام باعتبارها محورا للثورة الشعبية التي تطالب بإسقاط نظام الرئيس اليمني علي عبد الله صالح، الذي بدوره يأبى التنحي عن سدة الحكم.

وأشارت إلى أن الهجمات التي تتعرض لها تعز من جانب القوات الموالية لصالح أكثر شراسة من تلك التي استهدف بها الرئيس اليمني العاصمة صنعاء، موضحة أن قوات صالح قصفت الأربعاء الماضي الأحياء السكنية في تعز بعد أن استولى المقاتلون المحليون على مبنى وزاري، مما أسفر عن مقتل سبعة مدنيين من بينهم طفلان.

ولكن هذه الهجمات التي تشهدها تعز والقول للصحيفة- ليست معركة من جانب واحد، موضحة أن قبائل المدينة قد توحدوا وشنوا هجوما معاكسا على قوات صالح، مما أسفر عن مقتل خمسة جنود من قواته.

أحد رجال القبائل أثناء الحراسة بتعز (الفرنسية)
رصاص الحكومة
كما أن شوارع تعز تشهد مظاهرات شعبية متواصلة منذ أكثر من عشرة أشهر من أجل إسقاط الرئيس، وأن العديد من أهاليها قضوا برصاص الحكومة اليمنية في مناطق متفرقة من المدينة.

ووصفت الصحيفة تعز بأنها تشكل الجبهة الأمامية للثورة الشعبية من وجهة نظر صالح وأنصاره على أقل تقدير، وأن المدينة باتت تلعب دورا محوريا في الثورة كالدور الذي لعبته مدينة بنغازي في ليبيا قبل مقتل القذافي.

وأضافت أن تعز قد تلعب أيضا دور العاصمة اليمنية البديلة للمعارضة التي تتجمع فيها وتنظم نفسها وتستقطب المزيد من الأنصار المطالبين بإسقاط الرئيس.

وتراهن المعارضة اليمنية حسب الصحيفة- على سقوط تعز بأيديها بالكامل بحيث يمكنها الانطلاق منها للضغط على الرئيس اليمني من أجل التنحي، ومن هنا، تحرص قوات صالح على عدم سقوط المدينة الإستراتيجية في أيدي المعارضة.





وأضافت أنه بات أمرا عاديا رؤية الناس في تعز يسيرون في الشارع ممتشقين رشاشات كلاشنكوف على أكتافهم، وسط أجواء الترقب لما هو قادم.

المصدر : نيويورك تايمز