غل: الأسد لم يعد جديرا بالثقة (رويترز)

أكد الرئيس التركي عبد الله غل أن الأزمة السورية بلغت الآن طريقا مسدودا بعد أن رفض الرئيس بشار الأسد الدعوات لإجراء إصلاحات من شأنها أن تنهي الاضطرابات بالبلاد. وفي الشأن الإيراني دعا غل لإجراء حوار بين الغرب وطهران.

وقال غل -في مقابلة مع صحيفة ذي غارديان قبيل زيارة يقوم بها لمدة ثلاثة أيام إلى المملكة المتحدة- إن التغيير في دمشق صار أمرا محتوما، وإن الأسد لم يعد جديرا بالثقة بعد ثمانية أشهر احتجاجات راح ضحيتها آلاف المواطنين.

ورفض الرئيس التركي التعليق بشكل مباشر على تقارير تفيد بأن بلاده تعتزم إقامة منطقة عازلة على حدودها مع سوريا، مؤكدا أن إيجاد ملاذ للجماعات المسلحة على أراضيها مرفوض، رغم أن أنقرة على استعداد للمضي في توفير "منصة ديمقراطية" للمعارضة السورية.

واعتبر أن "سوريا الآن وصلت إلى طريق مسدود، لذلك فإن التغيير أمر محتوم". غير أنه استبعد أن يكون التدخل الخارجي السبيل الوحيد لإحداث التغيير، وقال إن الشعب هو الذي يصنع التغيير.

وتابع أن الحرب الأهلية لا يرغب بها أحد، ودعا إلى بذل كل شيء من أجل منع وقوع حرب أهلية لأنها "خطيرة جدا".

ولفت الرئيس التركي إلى أنه تحدث إلى الأسد كثيرا قبل أشهر مضت، وأسدى له نصيحة بالسماح بإجراء انتخابات حرة وإطلاق المعتقلين السياسيين والإعلان عن جدول زمني للإصلاحات.

ولكن الأمر –يتابع غل- بات الآن متأخرا جدا "ويبدو أن الأسد سلك طريقا مختلفا، وبصراحة لم نعد نثق به".

وتعليقا على الربيع العربي، قال الرئيس التركي إن الصحوة العربية حدثت بسبب "شيء من التأجيل" داعيا القادة العرب إلى اتباع النموذج التركي.

ومضى يقول إن ثمة حاجة إلى إجراء إصلاحات حقيقية، وإنهم (القادة العرب) لا يستطيعون أن يمضوا في طريقهم إلى الأبد، مشيرا إلى أن التغيير في النهاية سيجري سواء على أيدي الشعب أو بنوع من التدخل الخارجي.

غل (يسار) دعا إلى إجراء حوار شفاف وصريح بين الغرب وإيران (رويترز)
دعوة للحوار
وفي الشأن الإيراني، دافع غل عن سجل تركيا في تعاطيها مع طهران عقب التقرير الأخير للوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي تحدث عن مساع إيرانية لصنع أسلحة نووية.

وقال إنه من الأهمية بمكان أن يضع المرء نفسه محل الإيرانيين ليرى كيف يفهم التهديدات الخارجية، في إيحاء إلى الترسانة النووية الإسرائيلية.

وأشار إلى أن ثمة قوى مختلفة في إيران، داعيا إلى إجراء حوار بينها وبين الغرب بطريقة أكثر صراحة وشفافية، وأضاف "عندما أتحدث عن الشفافية أقصد بها إيران، وعندما أقول صراحة أعني بها الغرب".

ولفت غل النظر لضرورة التعاطي مع التسلح في الشرق الأوسط بشمولية، في إشارة إلى إسرائيل، وقال "أسلوب التعامل بالقطعة لا يفضي إلى نتائج متماثلة".

المصدر : غارديان