الدبلوماسية أم الحرب لنووي إيران؟
آخر تحديث: 2011/11/12 الساعة 13:22 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/11/12 الساعة 13:22 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/17 هـ

الدبلوماسية أم الحرب لنووي إيران؟

صورة أقمار اصطناعية لما يشتبه في كونها منشأة نووية قرب مدينة قم الإيرانية (الفرنسية)

قالت صحيفة ذي إندبندنت البريطانية إن الدبلوماسية وليست الحرب تعتبر الطريقة الأمثل لمواجهة أزمة البرنامج النووي الإيراني، موضحة أن توجيه ضربة عسكرية للمنشآت النووية الإيرانية من شأنه أن يسفر عن نتائج كارثية.

وبينما أشار تقرير للوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن نووي إيران -والذي صدر الثلاثاء الماضي- إلى أن طهران تعمل على تصميم قنبلة نووية، أوضح التقرير أيضا أن إيران يحتمل أنها ما زالت تجري بحوثا تتعلق بالأسلحة النووية.

كما استند التقرير على معلومات مفادها أن طهران تجري سلسلة من الأنشطة التي يمكن تطبيقها لتطوير أسلحة نووية مثل اختبار شحنة شديدة الانفجار وتطوير أداة تفجير قنبلة ذرية.

وقالت الصحيفة إن الوكالة الدولية كانت حذرة في تقريرها والذي لم يشر بوضوح إلى أن طهران تقوم بتصنيع أسلحة نووية في الوقت الراهن، ولا هي تسعى لامتلاك أسلحة نووية في وقت قريب.

تقرير سري أميركي أشار إلى أن إيران توقفت عام 2003 عن سعيها للحصول على سلاح نووي، لكن الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقول إن النظام الإيراني استأنف أنشطة سرية من أجل الحصول على السلاح النووي
أنشطة سرية
وبينما أشارت ذي إندبندنت إلى ما وصفته بتقييم استخباري أميركي عالي المستوى تمثل في أن إيران توقفت عام 2003 عن سعيها للحصول على سلاح نووي، تقول الوكالة إن النظام الإيراني استأنف أنشطة سرية من أجل الحصول على السلاح النووي.

وقالت الصحيفة إن البيت البيض الأميركي صرح بأن امتلاك إيران للسلاح النووي يعد أمرا غير مقبول، وأن "جميع الخيارات مطروحة على الطاولة"، بما في ذلك الحل العسكري.

وأضافت أن ثمة دعوات لفرض عقوبات أشد صرامة على النظام الإيراني، ولكن التاريخ -
وفقا للصحيفة- يكشف أن العقوبات المتطرفة ليس من شأنها أن تؤتي أكلها ضد الدول إلا نادرا، بل إن بعض العقوبات القاتلة، كالعقوبات بشأن حظر تصدير الطاقة الإيرانية، قد ترقى إلى مستوى فعل من أفعال الحرب.

أمن إسرائيل
وقالت إن الخطر الذي تمثله إيران النووية على أمن إسرائيل والمنطقة برمتها لا يختلف عليه اثنان، وإنه يتمثل في ابتزاز طهران لجيرانها، بل ويؤدي إلى سباق تسلح نووي إقليمي بقيادة السعودية، ولكن قصف المنشآت النووية الإيرانية في المقابل يؤدي إلى عواقب كارثية وليست أقل خطورة.

وفي ظل التصعيد الأخير بين إيران وإسرائيل تقول الصحيفة إن المنشآت النووية الإيرانية تبدو محمية بشكل جيد، وإن مجرد ضربة جوية إسرائيلية خاطفة لتلك المنشآت ليس من شأنها أن تكون ناجحة بالضرورة، وإن أحد الحلول يتمثل في تقدم الغرب لغزو إيران واحتلالها، وهذا ما لا ترغب به الولايات المتحدة ولا حلفاؤها.




واختتمت الصحيفة بالقول إنه ليس من مصلحة إيران المضي في سعيها لتطوير أسلحة نووية، مشيرة إلى التوترات الراهنة بين الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد ومن وصفتهم برجال الدين في البلاد، وأنه يجب استغلال هذه الزاوية، وبالتالي معالجة الأزمة مع إيران من خلال الدبلوماسية وليس عن طريق القنابل.

المصدر : إندبندنت

التعليقات