تعتيم على محتجي وول ستريت
آخر تحديث: 2011/10/5 الساعة 15:34 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/10/5 الساعة 15:34 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/9 هـ

تعتيم على محتجي وول ستريت

محتجو وول ستريت في نيويورك ينادون بعدم المتاجرة بمستقبل الشعوب (الفرنسية)

أشار موقع إخباري أميركي على الإنترنت إلى ما وصفه بالتذمر الذي يعبر عنه المشاركون والمهتمون بما أسماها حركة "احتلوا وول ستريت" وذلك في ظل ما يقولون إنه التعتيم الإعلامي المقصود ضد النشاطات والاحتجاجات التي تقوم بها الحركة.

وأضاف الموقع الإخباري الأميركي الذي يحمل الاسم "نيشن أوف تشانغ" أو "أمة التغيير" بأن ثمة لافتة في المركز الإعلامي التابع للحركة تقول "مرحبا بالتعتيم الإعلامي".

وأما صحيفة نيويورك تايمز الأميركية والصحف المحلية الأخرى -
والقول لموقع "نيشن أوف تشانغ"- فلم تقم بتغطية الاحتجاجات التي تقوم بها الحركة أو تعيرها انتباها في عناوينها الرئيسية إلا قبل أسبوع تقريبا.

وباستثناء تغطية قامت بها وسيلة الإعلام "مترو" فإن محطات تلفزة محلية حضرت المكان "ليبرتي بلازا" خلال الأسبوع الأول لبدء نشاطات الحراك، ولكنها مارست تعتيما إعلاميا عليها حتى وقت قريب.


محتجو وول ستريت في نيويورك أشاروا بأصابع الاتهام إلى بعض المواقع بفرضها رقابة على الرسائل الإلكترونية المتعلقة بحركتهم على شبكة الإنترنت، إضافة إلى التعتيم على نشاطات الحركة الاحتجاجية من وسائل الإعلام الرئيسية في أميركا
رقابة مفروضة
كما تمت الإشارة إلى اتهامات تتمثل في رقابة فرضت على الرسائل الإلكترونية، وهي تلك المتعلقة بموقع الحركة على شبكة الإنترنت.

واعترف محرك البحث "ياهو" بأنه تم حجب رسائل إلكترونية "بشكل غير متعمد" ملقيا باللائمة على عملية الفلترة الإلكترونية للرسائل الإلكترونية المزعجة أو غير المرغوب فيها، برغم مدى الانتقادات التي تلقاها معاذير كهذه.


كما أن مواقع اجتماعية على الإنترنت مارست نوعا من التعتيم على نشاطات الحركة، فموقع "تويتر" منع إدراج عبارة "أوكيوباي وول ستريت" أو "احتلال وول ستريت" كي لا تحتل حيزا يمثل صدارة في الأحداث.

ولكن في المقابل فثمة لوم يقع على الحركة نفسها يتمثل في تغطيتها الفقيرة لنشاطاتها، وفي النقص بالإستراتيجية الإعلامية التي تتبعها أو بعدم وجودها من الأصل.

وأما منظمو الحركة فمتهمون بتركيز انتباههم منذ البداية على خلق صحافة خاصة بالحركة بحد ذاتها، فللحركة نشاطات إعلامية خاصة تتمثل في تقارير الفيديو وفي صحيفة خاصة وفي مواقع على الإنترنت وسائل أخرى غيرها.

كما يواجه كثير من منظمي الحركة انتقادات تتعلق بتجنبهم التعامل مع وسائل الإعلام الرئيسية أو عدم وجود خطط لديهم بشأن كيفية التعامل مع تلك الجهات، إضافة على عدم طلبهم من وسائل الإعلام حضور اللمسات الأولية المتعلقة بنشوء الحركة وبدء نشاطاتها، وخاصة في الاجتماعات التأسيسية قبل السابع من سبتمبر/ أيلول الماضي.

وأما الانتقادات الأخرى التي يواجهها بعض منظمي الحركة فتتمثل في عدم التنسيق أو عدم إطلاعهم مراسلي وكالات الأنباء على الخطوات التالية للحركة، مما يجعل الصحفيين في حيرة من أمرهم بشأن الأشخاص الذين ينبغي إجراء مقابلات معهم.

المصدر : مواقع إلكترونية

التعليقات