برود رسمي تجاه "احتلوا لوس أنجلوس"
آخر تحديث: 2011/10/19 الساعة 16:15 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/10/19 الساعة 16:15 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/23 هـ

برود رسمي تجاه "احتلوا لوس أنجلوس"

 "احتلوا لوس أنجلوس" تطالب بمعاقبة المصارف التي ارتكبت مخالفات (الأوروبية) 

بعد أن قدموا دعما لافتا للحركة وسمحوا للمحتجين بالعسكرة ليلا في المنتزهات والحدائق العامة رغم منع القانون لذلك، بدأ مسؤولو مدينة لوس أنجلوس مؤخرا في التحفظ على أحد أهم مطالب حركة "احتلوا لوس أنجلوس"، وهي القضاء على المخالفات التي ترتكبها المصارف.

صحيفة لوس أنجلوس تايمز قالت إن مشرعي المدينة طلبوا الأسبوع الماضي دراسة خطة لمعاقبة المصارف التي ترتكب مخالفات مالية، ولكن المسؤول الإداري للمدينة ميغيل سنتانا أصدر أمس تحذيرا من أن معاقبة المصارف المخالفة قد تكلف المدينة 58 مليون دولار.

وقال سنتانا إن إنهاء اتفاقيات الإقراض مع مقرضين كبار قد تترتب عليها رسوم كبيرة ونسب فائدة عالية جدا، الأمر الذي سيسبب إرباكا لعدد من مشاريع المدينة المهمة، مثل بناء ملعب لكرة القدم وتغيير خطوط الصرف الصحي.

إذا كلفنا تصحيح الوضع 20 أو 30 أو 40 مليون دولار، فإن ذلك يمكن أن يعني أننا نرتكب خطأ ثانيا
لكن عضو المجلس البلدي ريتشارد آلاركون لم يوافق على ما طرحه سنتانا وعلّق على ذلك بقوله إن سنتانا يحابي المصارف، وهو في واد وما يحدث في البلاد منذ أسابيع في واد آخر.

يذكر أن آلاركون قدم منذ سنتين مقترحا سماه "العمل المصرفي المسؤول"، وهو اليوم أحد مطالب حركة "احتلوا لوس أنجلوس" الرئيسية.

وكانت مدينة لوس أنجلوس قد قاضت عام 2008 إبان الأزمة المالية الدولية عدة مصارف بتهم الفساد وتبذير عشرات ملايين الدولارات من أموال المدينة.

وقالت الصحيفة إن تحذير سنتانا يلاقي رغم كل شيء آذانا صاغية في مجلس المدينة، وتنقل عن عضو المجلس برينارد باركس -الذي يمثل جل جنوب لوس أنجلوس- قوله إنه لن يضحي بالمال الشحيح الموجود حاليا لتحقيق نصر معنوي، وعلّق قائلا "لا أعتقد أننا نريد بأي شكل من الأشكال أن نقف على هذا المنبر ونقول للناس لقد لقنّا مصرف أميركا درسا وكلفناه مليونيْ دولار بعدم استخدامنا لها".

ونقلت الصحيفة أيضا تراجع أعضاء من مجلس المدينة عن دعمهم لخطة "العمل المصرفي المسؤول"، وقدمت عضو المجلس بول كوريتز مثالا عندما قال إن الأمة "ذاهبة إلى الجحيم. فإذا كلفنا تصحيح الوضع 20 أو 30 أو 40 مليون دولار، فإن ذلك يمكن أن يعني أننا نرتكب خطأ ثانيا".

يذكر أن حركة "احتلوا لوس أنجلوس" قد اتسعت في الأسابيع الماضية، ويقول منظموها إن 700 شخص يقضون الليل في موقع الاعتصام، ويتضاعف هذا العدد خلال النهار.

وكان عدد من المتظاهرين قد دخلوا إلى مبنى مجلس المدينة الأسبوع الماضي وأبدوا تأييدهم لخطة آلاركون، وعبروا عن استيائهم من تقديم مبالغ طائلة لإنقاذ المصارف المفلسة، بينما الكثير من العوائل تفقد منازلها.



يذكر أن المتظاهرين يطالبون بتصنيف المصارف على أساس مساهماتها الاجتماعية، لكن سنتانا يقول إن ذلك غير واقعي، خاصة في ظرف مثل ظرف مدينة لوس أنجلوس التي تعاني من مصاعب اقتصادية.

المصدر : لوس أنجلوس تايمز