احتجاجات أميركا تجد صدى دوليا
آخر تحديث: 2011/10/18 الساعة 15:18 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/10/18 الساعة 15:18 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/22 هـ

احتجاجات أميركا تجد صدى دوليا

متظاهرو لندن انتفضوا مثل نظرائهم الأميركيين ضد القلة المهيمنة على مقدرات البلاد (غيتي) 

كتبت بولي تونيبي في صحيفة ذي غارديان البريطانية مقالا حول التأثيرات التي أصبحت واضحة للعيان لحركة "احتلوا وول ستريت" الأميركية.

وتقول تونيبي: عندما تكتب صحيفة (اقتصادية متخصصة) مثل فايننشال تايمز عن سرعة الاستجابة والتفاعل الدولي مع الحركة، فإن ذلك يجب أن يأخذ بنظر الاعتبار.

لقد قالتها ذي غارديان من قبل وهاهي فايننشال تايمز تنضم إليها في أن التأثيرات السلبية لزيادة الهوة بين الأغنياء والفقراء ليست اجتماعية فقط، بل يمكن أن تؤدي إلى كارثة اقتصادية. إن أغلب الناس يدركون أن ما يحدث هو نتيجة سنين من عدم ارتفاع مستوى المعيشة، وذهاب عوائد النمو الاقتصادي إلى جيوب قلة نهمة لا تتعدى نسبتها 1% من الشعب الأميركي.

لقد ألهمت حركة "احتلوا وول ستريت" مجموعات متفرقة في بقاع كثيرة من العالم من سانتياغو إلى طوكيو وأوتاوا وبرلين وسراييفو.

وترى الكاتبة أن المظاهرات الاحتجاجية تقوم على مبادئ بسيطة لا تخطئها العين حيث تضخ الأموال لإنقاذ المصارف المتعثرة، ورؤساء الشركات لا يزالون يغرفون المكافآت ويضعونها في جيوبهم الممتلئة، بينما يدفع الناس ثمن كل ذلك على شكل صرف من العمل وإجراءات تقشفية تستهدفهم.

وتستعرض الكاتبة صدى حركة "احتلوا وول ستريت" في بريطانيا حيث ولدت حركة "احتلوا لندن" التي يتخذ القائمون بها الساحة المواجهة لكاتدرائية سانت بول في العاصمة البريطانية لندن مقرا لهم. وتصف الكاتبة الوضع في الساحة بأنها مليئة بخيام المحتجين الذين ينحدرون من كافة ألوان الطيف، من عمال الحدائق إلى مهندسي الحاسوب، حيث يذهبون إلى أعمالهم في الصباح ويعودون ليقضوا أكبر عدد ممكن من الساعات لدعم الاحتجاجات، علاوة على تفريغ أنفسهم في عطلة نهاية الأسبوع لهذا الغرض.

محتجو لندن يشكون عدم تمكن الطلاب من الالتحاق بالجامعات، والبطالة المتفشية بينهم إلى درجة قيام البعض بالتطوع في الأعمال الخيرية، ولا يمكن أن يخططوا لحياتهم على أساس العمل الخيري. وبين المحتجين مجموعات كبيرة من العاطلين عن العمل وفي ذممهم ديون لا يعرفون كيف سيسددونها. وخريجو جامعات يقضون نهاراتهم في البحث عن عمل ولا يجدون غير العمل سقاة في الخمارات.

وترى الكاتبة أن الوضع في بريطانيا لا يختلف عن نظيره في الولايات المتحدة حيث تتحكم قلة نهمة في اقتصاد البلاد، وتستشهد بتعليق لأحدهم على تلفزيون سكاي نيوز وهو يوجه اللوم إلى المتظاهرين ويقول "عليهم أن يذهبوا ليجدوا عملا بدلا من التظاهر"، وترد الكاتبة بقولها إن ذلك التعليق يظهر إلى أي مدى لا يفهم اليمين البريطاني ما الذي يحدث حوله.



وتعبر الكاتبة عن إعجابها بالحركات الاحتجاجية من ناحية التنظيم والروح الديمقراطية التي تسود أعضاءها، حيث يتم الاتفاق على الكلمات التي يتبنونها بكل شفافية وتفاهم. وترى أن المفاهيم التي ينادون بها -وليس أقلها أن تذهب الموارد إلى خير البلاد والبشرية بدلا من الحملات العسكرية- تعني أن هذه الحركات ليست حركات همجية معادية للرأسمالية، بل هي حركات تقوم على مبادئ ومفاهيم يجب على كل إنسان أن يدعمها.

المصدر : غارديان

التعليقات