هاتف بالهند يحذر من الاغتصاب
آخر تحديث: 2011/10/14 الساعة 14:04 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/10/14 الساعة 14:04 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/18 هـ

هاتف بالهند يحذر من الاغتصاب

 

ذكرت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور أن الهند ستطلق خدمة هاتف نقال في نيودلهي يقوم بضغطة زر واحدة بإرسال رسائل إلى خمس جهات من بينها الشرطة ومواقع اجتماعية على شبكة الإنترنت محذرا من احتمال تعرض حاملته للاغتصاب.

ويمكن للهاتف "أي بي بي، فايت باك" إعطاء جرس تحذيري لعائلات وأصدقاء الفتيات اللواتي يحملن هذه الأنواع من أجهزة الهاتف، وذلك على المواقع الاجتماعية مثل فيسبوك وتويتر، في محاولة لمكافحة عمليات الاغتصاب.

وتقول مصادر في الشرطة إن حالة واحدة من كل أربع حالات اغتصاب في البلاد تتم في نيودلهي، مضيفة أن ثمة تقارير تفيد بتعرض النساء في المدينة إلى عمليات اغتصاب جماعية.

في نيودلهي، أحيانا يتم تجميع النساء في سيارات متحركة، ويصار بعد اغتصابهن إلى إلقائهن على جنبات الطريق
سيارات متحركة
وأوضحت أنه يتم أحيانا تجميع النساء في سيارات متحركة، ويصار بعد اغتصابهن إلى إلقائهن على جنبات الطريق، مما أعطى المدينة سمعة سيئة في البلاد، وأن نيودلهي صارت تسمى بـ"عاصمة الاغتصاب"، كما أن تقارير الشرطة تشير إلى أن هناك حالة اغتصاب كل 18 ساعة.

وينتظر إطلاق الهاتف الجديد في نوفمبر/ تشرين الثاني القادم عن طريق مؤسسة خيرية محلية، وسيعمل كجهاز تنبيه "إس أو إس" أو "أنقذونا" ويهدف إلى جعل المرأة تشعر بالأمان.

وتتعرض النساء للمضايقات والتحرش الجنسي في كل مكان بالمدينة كما في الحافلات ومحطات المترو والأسواق، في بلاد تواجه فيها المرأة سيلا من التهديدات تتراوح بين الزواج القسري والاتجار بالبشر والعنف المنزلي أو "جرائم الشرف"، إضافة إلى الاختطاف والتحرش الجنسي والاغتصاب.

وازدادت حالات الاغتصاب في الهند بنسبة تزيد على 760% لتصل إلى 21397 حالة عام 2009 مقابل 2487 عام 1971 وفق أحدث الأرقام الصادرة عن المكتب القومي لسجلات الجريمة.

ويقول نشطاء إن هذه الأرقام تقل عن العدد الفعلي للجرائم في ظل خشية معظم النساء من الذهاب إلى الشرطة خوفا من العار.

المصدر : كريستيان ساينس مونيتور

التعليقات