ثوار ليبيون أثناء اشتباكات ضد أنصار القذافي في أحد شوارع سرت أمس (رويترز)

قالت صحيفة ديلي تلغراف إن الثوار الليبيين دخلوا أمس في قتال عنيف لتحقيق تقدم ضد الموالين لـالقذافي الذين رفضوا الاستسلام أو التراجع أمام القوة العسكرية الساحقة ضدهم.

وذكرت الصحيفة أن المواقع التي بدا في وقت سابق أنها سقطت قبل 24 ساعة تعرضت لقصف صاروخي شديد طوال يوم أمس، مما اضطر الثوار إلى التراجع.

ونقلت الصحيفة عن وزير الدفاع البريطاني ليام فوكس قوله بعد اجتماع لمجلس الأمن القومي "إننا نقترب جدا من سقوط سرت، وأعتقد أن هذا السقوط سيضع حدا للنزاع الليبي".

وقال وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ في وقت لاحق للنواب إن العمليات العسكرية البريطانية في ليبيا سوف تستمر ما دام قادة الحكومة المؤقتة في البلاد يحتاجونها. وأضاف "في الأسبوع الماضي، أجمع أعضاء حلف شمال الأطلسي على أن الأمور في ليبيا تتجه إلى الأفضل ولا يمكن أن يحدث أي تراجع، ولكن لا يمكن حماية كل سكان ليبيا من أي هجوم حتى الآن". كما أكد المضي قدما في تطبيق قرار مجلس الأمن 1973 طالما كان ذلك ضروريا بناء على طلب المجلس الوطني الانتقالي.

وقالت الصحيفة إن القوات البريطانية أنجزت ثلاثة آلاف طلعة دمرت فيها ألف هدف لقوات القذافي منذ مارس/ آذار الماضي.

وأوضحت أن معظم مباني المدينة من مساكن ومبان تعرضت لزخات الرصاص، بالإضافة إلى تصاعد الدخان من مناطق عديدة. وقال أحد مسؤولي الثوار واسمه وجدي "نحن نسد عليهم الغرب ونهاجمهم من الجنوب والشرق، وليس لديهم منفذ يهربون منه".

المصدر : ديلي تلغراف