سفارة إسرائيل بواشنطن مستهدفة
آخر تحديث: 2011/10/13 الساعة 21:21 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/10/13 الساعة 21:21 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/17 هـ

سفارة إسرائيل بواشنطن مستهدفة

 
وديع عواودة-حيفا
رغم استحواذ صفقة التبادل على عناوينها ومعظم صفحاتها, اهتمت الصحف الإسرائيلية بمخطط اغتيال السفير السعودي بواشنطن وركزت على جانب قالت إنه يتعلق بتخطيط  لتفجير السفارة الإسرائيلية هناك أيضا.

بهذا السياق, استعرضت صحيفة "هآرتس" الاتهامات الأميركية لإيران بالسعي لاغتيال السفير السعودي بواشنطن عبر ناشطين إيرانيين يحملان الجنسية الأميركية.

ففي تقرير موسع أبرزت الصحيفة تصريحات ناطقين أميركيين أكدوا ضرورة تحمل إيران نتائج "مخططها" الذي تم إحباطه لكونه انتهاكا فظا للقانون الأميركي والدولي.

وتطرقت إلى تفاصيل الشخصين الإيرانيين منصور عرببساير وغل هام شكوري المعتقلين المتهمين بالانتماء للحرس الثوري الإيراني.

وتشير الصحيفة بالتفصيل إلى "لائحة اتهامهما بالتخطيط لاغتيال دبلوماسي أجنبي واستخدام سلاح دمار شامل والقيام بعمليات إرهاب دولية" مشيرة إلى أن السلطات الأميركية التي اعتقلت منصور ما زالت تبحث عن شكوري كمطلوب للعدالة.

عصابات مكسيكية
ونقلت الصحيفة عن لائحة الاتهام أن ابن عم منصور الذي اعترف بالتهم الموجهة له قد طلب إليه التوجه إلى عصابات بالمكسيك للقيام بعملية اغتيال السفير السعودي.

وتابعت أن المخابرات الأميركية أوقعت بمنصور عبر وكيل سري تظاهر بأنه ممثل عصابة مكسيكية للمتاجرة بالمخدرات، حيث وافقت جهات حكومية في إيران على تسديد 1.5 مليون دولار مقابلها.

وتزعم هآرتس أنه على أساس مستندات قضائية بلغتها من وزارة القضاء الأميركية، تباحث منصور مع الوكيل السري سبل إخراج العمليات العنيفة من بينها اغتيال السفير السعودي وهو بمثابة "المهمة الأولى".

المعلق العسكري في صحيفة يديعوت أحرونوت اعتبر أن الكشف عن المخطط سيصب الماء على طاحونة نتنياهو ووزير الدفاع باراك اللذين يخططان لاستهداف إيران
قطع العلاقات
وبحسب الصحيفة فقد وصل الوكيل السري إلى واشنطن وتظاهر بتعقب السفير السعودي والتثبت من صورته في لقاء مع منصور، وتقول إن الناطقين الرسميين الأميركيين في  تصريحاتهم للصحافة منذ الكشف عن القضية الثلاثاء تفادوا الإشارة إلى ما نشر حول وجود مخطط لاستهداف السفارة الإسرائيلية أيضا في واشنطن.

وتنقل الصحيفة عن مصدر سعودي محجوب الهوية قال لصحيفة نيويورك تايمز إن الكشف عن المخطط سيلحق ضررا فادحا بالعلاقات بين الرياض وطهران. وتابع المصدر "نتوقع ردا قاسيا من السعودية، وإذا استمرت العلاقات الدبلوماسية مع إيران ستعتبر الأخيرة أن السعودية دولة ضعيفة وعندها ستواصل المساس بنا".

عدو خارجي
صحيفة معاريف أبرزت هي الأخرى قضية "المخطط الإيراني"، وركزت على التخطيط لتفجير السفارة السعودية والإسرائيلية في الأرجنتين أيضا.

واستعرضت الصحيفة تفاصيل المخطط وفق ما كشفته الولايات المتحدة، وشددت على اتهام إيران بالضلوع فيه.

وعلى غرار هآرتس أشارت معاريف أيضا إلى نفي طهران الاتهامات واعتبارها "فرية ومحاولة لصرف أنظار الأميركيين عن مشاكل داخلية حارقة عبر ابتداع تهديد خارجي".

أما أقدم الصحف العبرية يديعوت أحرونوت فأبرزت هي الأخرى العلاقة الإسرائيلية بالقضية وأشارت إلى أن إيران خططت للقيام بعملية "تخريبية" ضد السفارة الإسرائيلية في واشنطن.

ونقلت عن السفير الإسرائيلي هناك مايك أورين دعوته إلى التعامل مع المخطط الإيراني ضد سفارته بحزم، متهما النظام الإيراني برعاية "الإرهاب" الدولي.

وكرر أورين في هذا السياق ما يقوله عادة ساسة إسرائيليون من أن إسرائيل تعتبر كافة الخيارات مفتوحة للتعاطي مع الملف النووي الإيراني.

طاحونة نتنياهو
المعلق العسكري في الصحيفة أليكس فيشمان اعتبر أن الكشف عن المخطط سيصب الماء على طاحونة نتنياهو ووزير الدفاع إيهود باراك اللذين يخططان لاستهداف إيران.

ويشير فيشمان في تحليله إلى أن نتنياهو بادر بقبول صفقة تبادل الأسرى مع حماس "كي يتفرغ للملف النووي الإيراني، متجاهلا زيارة وزير الدفاع الأميركي لإسرائيل مطلع الشهر واتفاقه معه على عدم مهاجمة المنشآت الإيرانية على انفراد".

كما ركزت صحيفة "يسرائيل هيوم" الموالية لنتنياهو على البعد الإسرائيلي للقضية، وأشارت هي الأخرى إلى "مخطط استهداف السفارة الإسرائيلية في واشنطن", مشددة على تصريحات وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون حول الرد الأميركي القادم.

المصدر : الجزيرة

التعليقات