أعماق القطب الجنوبي تكشف أسرارا مخفية عن الأرض (رويترز)

يأمل علماء بريطانيون اكتشاف أسرار الأرض في البعثة الاستكشافية التي يقومون بها في بحيرة قديمة في القطب الجنوبي.

وسيقود الأستاذ مارتن سيغارت فريق العلماء الذين سيصلون إلى القطب الجنوبي الأسبوع القادم آملين أن يكونوا أول المستكشفين للبحيرات المخفية بالقارة البالغ عددها 387 بحيرة.

وأشارت ديلي تلغراف إلى احتمال احتواء بحيرة إلسوورث على بكتيريا وميكروبات وأشكال حياة أولية أخرى يعتقد الخبراء أنها ظلت مخفية على عمق كيلومترات بعيدا عن بقية الأرض لنحو مليون سنة.

ويمكن أن تكشف عينات المياه والرواسب التي سيتم جمعها من البحيرة عن أشكال حياة غير مكتشفة كانت موجودة على الأرض قبل تجمد البحيرة، وما كان عليه المناخ السابق للكوكب.

ومن المتوقع أن تدعم الرواسب المجمعة من قعر البحيرة النظرية القائلة إن اللوح الجليدي الغربي للقارة القطبية الجنوبية -الذي يتضاءل حاليا بسبب درجات الحرارة العالمية المرتفعة- قد ذاب وانهار في الماضي.

وقال الأستاذ سيغارت من جامعة إدنبره إنهم كانوا يخططون منذ 15 عاما لاستشكاف هذا العالم السري. والآن فقط أصبح لديهم الخبرة والتقنية للحفر خلال أثخن لوح جليدي في القطب الجنوبي وجمع عينات بدون تلويث هذه البيئة البكر والعريقة.

المصدر : ديلي تلغراف