إبراهيم عيسى: عارضوا الرئيس
آخر تحديث: 2011/1/26 الساعة 15:28 (مكة المكرمة) الموافق 1432/2/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/1/26 الساعة 15:28 (مكة المكرمة) الموافق 1432/2/22 هـ

إبراهيم عيسى: عارضوا الرئيس

لافتة مزقها متظاهرون الثلاثاء في الإسكندرية (الأوروبية)
 
تحت عنوان "عارضوا الرئيس" كتب الصحفي المصري المعارض إبراهيم عيسى مقالا تهجميا على الرئيس حسني مبارك وعلى المعارضة التي قال إن بعضها تحول إلى أعوان وأبواق لمبارك. وجاء ذلك في سياق تعليقه على المظاهرات التي تشهدها مصر منذ أمس الثلاثاء وخلفت مقتل أربعة أشخاص.

ودعا الكاتب المتظاهرين الغاضبين إلى التوجه مباشرة إلى الرئيس مبارك باعتباره المسؤول الأول قائلا "هو المسؤول والفاعل فاذهبوا حتى معبده وادخلوا إلى مكمنه وهاجموا سياسته هو وليس أي أحد آخر". وأضاف "عنوانه في قصر العروبة أو شرم الشيخ".
 
وخاطب في عموده "من أول السطر" بصحيفة الدستور المتظاهرين قائلا "ليس (أحمد) نظيف (رئيس الوزراء) ولا (حبيب) العادلى (وزير الداخلية) ولا أحمد عز (رجل أعمال) ليس هؤلاء من زوروا الاستفتاءات والانتخابات الرئاسية والبرلمانية ولا هم الذين احتكروا الحكم أو السلطة قبلهم كان هناك رؤساء وزراء ووزراء داخلية وكمال الشاذلي!".
 
وانتقد عيسى في مقاله "عارضوا الرئيس" بشدة مبارك واعتبره مشكلة مصر، وقال "إن ثلاثين سنة الحكم كفاية جدا خصوصا أنه لا حكم رشيد ولا ناجح"، مشيرا إلى أنه "لا مكان لرئيس جمهورية مدى الحياة".
 
واعتبر أنه منذ تولى مبارك الحكم يتم تزويرالانتخابات، وأن الحزب الوطني الحاكم "يحتكر الحكم عبر تزوير سافر وسافل للانتخابات منذ نشأته ومن يوم تأسيسه".
 
إبراهيم عيسى قال إن بعض المعارضة تحولت إلى أبواق لمبارك (الجزيرة-أرشيف)
معارضة
ومن جهة أخرى، تحدث عيسى عن أحزاب المعارضة، وقال إنه عندما كان مبارك نائبا للرئيس الراحل أنور السادات، كانت تهاجم هذا الأخير "عينا بعين ووجها لوجه ولم تكن أليفة لطيفة خفيفة يديرها كما يديرها هذه الأيام أمناء شرطة في ائتلاف ثلاثي أو على أربع".

ويضيف أنه "منذ تولى مبارك الحكم والمعارضة الأليفة تحترف رمي التهم علي كمال الشاذلي رحمه الله يوم كان ملء السمع والبصر وتحميله مسؤولية ما يجري في الحياة السياسية.."، وقال "الآن بعض هذه المعارضة تحولت إلى أعوان وأبواق لمبارك".

واعتبر عيسى في مقاله أن الرئيس في مصر يعرف كل شيء "يعرف أن الانتخابات مزورة وأن الفساد يدير البلد .. فالحاجة إلى تغييره أهم مليون مرة  مما إذا كان يعرف".
 
وختم المعارض المصري عموده بالقول إن الرئيس مبارك سيترشح للولاية السادسة وسيبدأ مرحلة ما بعد الثلاثين عاما في الحكم، معتبرا ذلك "فرصة ممتازة لكي تعارضه المعارضة وتتخلي عن هذا الضعف في مواجهته".

وخلص إلى أن مبارك كان سيصبح رئيسا أفضل لو كانت هناك معارضة "لا تشارك في تأليهه ونفاقه بل تخاصمه وتهاجمه وترفض سياسته وتدينه"، معتبرا أن المعارضة على طريقة "عاش الرئيس ويسقط أحمد عز، عاش الرئيس ويرحل العادلى معارضة رخيصة جدا". 
المصدر : الصحافة المصرية
كلمات مفتاحية:

التعليقات