واشنطن تدرس سجل الحقوق بمصر
آخر تحديث: 2010/9/9 الساعة 19:19 (مكة المكرمة) الموافق 1431/10/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/9/9 الساعة 19:19 (مكة المكرمة) الموافق 1431/10/1 هـ

واشنطن تدرس سجل الحقوق بمصر

متظاهرون بالإسكندرية يرفعون لافتات تدين الشرطة (رويترز-أرشيف)

ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن قرارا لمجلس الشيوخ الأميركي يدين سجل مصر في مجال حقوق الإنسان، دفع القاهرة إلى المبادرة بشن حملة ضغط في واشنطن ضده بذريعة أنه قد يضر بعملية سلام الشرق الأوسط وبعلاقتها بالولايات المتحدة.

ويوجز القرار –الذي تدرسه لجنة العلاقات الخارجية بالمجلس- مزاعم بسوء معاملة متواصلة تمارسها أجهزة الأمن المصرية.

كما أن القرار يدين الرئيس حسني مبارك لتمديده العمل بقانون الطوارئ الذي يمنح أجهزة الأمن صلاحيات واسعة لاعتقال المشتبه فيهم لفترات غير محددة دون توجيه تهم إليهم.

وورد في القرار أن السلطات في مصر "تواصل مضايقة، وترويع المشاركين في تظاهرات سلمية والصحفيين والناشطين في مجال حقوق الإنسان والمدونين واعتقالهم عشوائيا والتورط في أعمال عنف".

ويمضي القرار إلى القول إن على إدارة الرئيس باراك أوباما "أن تعطي الأولوية لاحترام حقوق الإنسان الأساسية والحريات الديمقراطية" في علاقاتها مع مصر.

وأشارت الصحيفة نقلا عن معاونين لأعضاء مجلس الشيوخ إلى أن مصر –التي أنفقت ما يزيد على مليون ونصف مليون دولار على جماعات الضغط الأميركية العام الماضي- بذلت مساعي "هادئة لكنها دؤوبة" لإجهاض القرار. وقد امتنعت السفارة المصرية في واشنطن عن التعليق على الموضوع.

وتأتي هذه التطورات في خضم الأحداث المتلاحقة التي يشهدها الشرق الأوسط، حيث من المزمع أن تقوم وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الأسبوع المقبل بزيارة لمصر في إطار سعي إدارة أوباما لاستئناف محادثات السلام الإسرائيلية الفلسطينية.

وتعتزم مصر إجراء انتخابات برلمانية هذا الخريف تعقبها انتخابات رئاسية العام القادم في غمرة تقارير تتحدث عن تدهور في صحة مبارك، البالغ من العمر 82 عاما.

وقد انتقدت الإدارة الأميركية صراحة قرار مبارك الذي أصدره في وقت سابق من هذا العام بتمديد العمل بقانون الطوارئ، الذي ظل يتجدد العمل به مرارا منذ عام 1981.

المصدر : واشنطن بوست

التعليقات