تحذيرات من فشل المفاوضات المباشرة
آخر تحديث: 2010/9/17 الساعة 16:21 (مكة المكرمة) الموافق 1431/10/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/9/17 الساعة 16:21 (مكة المكرمة) الموافق 1431/10/9 هـ

تحذيرات من فشل المفاوضات المباشرة

هيلاري كلينتون اختتمت زيارتها للشرق الأوسط (الفرنسية)

ذكرت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور أن وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون ختمت زيارتها أمس إلى منطقة الشرق الأوسط دون اتفاق على استمرار المفاوضات المباشرة بين إسرائيل والسلطة الوطنية الفلسطينية إلى ما بعد نهاية الشهر الجاري.

لكن الصحيفة استدركت قائلة إن هناك مؤشرات لاحتمال التوصل إلى حل وسط بشأن الحظر الإسرائيلي المؤقت على الأنشطة الاستيطانية.

ومع رفض إسرائيل الانصياع للضغوط الدولية الرامية إلى حمل رئيس وزرائها بنيامين نتنياهو على تمديد الحظر المفروض على بناء مستوطنات جديدة –والذي سينتهي أجله في 26 سبتمبر/أيلول- تزداد حدة التوتر التي تكتنف محاولات إيجاد مخرج للالتفاف حول الأزمة الوشيكة.

وكان الرئيس الفلسطينيين محمود عباس قال إنه لن يواصل المحادثات إذا لم يُمدد الحظر، بينما أكد نتنياهو أن هذا الأمر ليس مطروحا بالنسبة له.

ومع أن الاهتمام ينصب الآن على الإبقاء على المفاوضات مستمرة بدلا من البحث في احتمالات إحراز تقدم في القضايا الجوهرية، فإن بعض المحللين الإقليميين بدؤوا يحذرون من المخاطر التي ستترتب على الولايات المتحدة إذا انتهت تلك المحادثات إلى الفشل أو حتى إذا سارت ببطء لكن دون إحراز تقدم ذي مغزى.

ونقلت الصحيفة عن ستيف كليمونز –ناشر مدونة "واشنطن نوت" الإلكترونية ومدير برنامج الأمن الأميركي بمؤسسة "نيو أميركا" في واشنطن- القول "إن التفاوض من أجل التفاوض لم يعد ذا جدوى بالنسبة لنا، لأنه سيؤدي إلى الاعتقاد بفشلنا في المنطقة"، مشيرا إلى أن ذلك من شأنه تعقيد قضايا أخرى على طاولة الولايات المتحدة في المنطقة مثل التصدي لطموحات إيران والانتشار النووي.

ويرى بعض المحللين الأميركيين إن الأخطار المحدقة بأميركا من جراء انهيار مفاوضات السلام الوليدة تبدو كبيرة.

ويقول ليزلي غيلب –الرئيس الفخري لمجلس العلاقات الخارجية في نيويورك- إنه إذا أخفقت مساعي الرئيس الأميركي باراك أوباما في أقل من شهر واحد في التوصل إلى تسوية سلمية في الشرق الأوسط، فإن ذلك لن يكون بمثابة خبر سيئ لنفوذ أميركا في تلك المنطقة المتفجرة من العالم فحسب بل إن هذا الفشل قد يعني عودة العنف الذي ظل غائباً تقريبا عن المعادلة الإسرائيلية الفلسطينية لأكثر من عام.

ويضيف غيلب أن الخطر الحقيقي لا يكمن في فشل التفاوض، بل في فشل المفاوضات نفسها "وعندها ستبدأ الانفجارات" على حد تعبيره.

المصدر : كريستيان ساينس مونيتور

التعليقات