كشفت دراسة أميركية جديدة عن إمكانية فحص ومعالجة البالغين في سن 25 سنة من مرض الخرف (الزهايمر) قبل سنوات من ظهور أي من أعراضه.
 
وأشارت ديلي تلغراف إلى وجود اعتقاد بارتباط البروتينات المسماة اللويحات النشوانية التي تتراكم في المخ لدى الذين يعانون من الخرف ببدء أعراض مثل فقدان الذاكرة والضعف العقلي.
 
ويزعم العلماء الآن أنهم أثبتوا وجود ارتباط بين إنتاج اللويحات وعملية منفصلة يحول المخ من خلالها السكر إلى طاقة، معروفة باسم تحلل السكر الهوائي.
 
وقد بينت الأشعة المقطعية لمجموعة من الشباب في سن 25 أن تحلل السكر الهوائي كان عاليا خاصة في نفس مناطق المخ حيث تتراكم اللويحات النشوانية في المرضى المسنين، بمن فيهم المرضى الذين يعانون من الخرف.
 
وأثبتت النتائج وجود علاقة محتملة بين عملية إنتاج الطاقة في مرحلة الشباب وتطور مرض الزهايمر في طور لاحق.
 
وقد قارن الباحثون نمط تحلل السكر الهوائي لدى 33 شابا مع توزيع اللويحات النشوانية لدى 11 مريضا بالزهايمر في سن الثمانين, و14 شخصا عاديا كان لديهم تركيز عال من اللويحات في سن 75.
 
يذكر أن دراسات سابقة حددت اللويحات النشوانية سمة مميزة لمرض الزهايمر، لكن العلماء لم يثبتوا أن حجم ومكان ترسبات اللويحات مرتبط بأي نشاط سابق في المخ.
 
ومن المعلوم أن تحلل السكر الهوائي ينتج 5% من طاقة المخ وتتفاوت مستوياته في كل مناطق المخ لدى الأشخاص الأصحاء.

المصدر : ديلي تلغراف